صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 24

الموضوع: تشريح جسم الانسان كاملا بالصور )

  1. #1
    الصورة الرمزية فرح
    صبيه مهمه

    الحالةغير متصل
    تاريخ التسجيل May 2008
    الدولةحيــــــ مــصـــر ــــاتي
    المشاركات14,156
    معدل تقييم المستوى 283

    Thumbs up تشريح جسم الانسان كاملا بالصور )



    بسم الله الرحمن الرحيم


    الفم Mouth









    عبارة عن تجويف يقع ما بين الشفتين من الأمام ، والفتحة الفمية – البلعومية من الخلف ، ويقسم إلى قسمين هما : الدهليز، والتجويف الحقيقي .


    الدهليز عبارة عن شق يفتح على الخارج من الشفاه، ويتصل بتجويف الفم الحقيقي خلف الضرس الثالث من جانبي الفم عندما يكون الفكان مغلقين .


    وتشكل الوجنتان الجدار الجانبي للدهليز، و يتكون من العضلة المبوقة ( Buccinator ) ويبطنه غشاء طلائي.
    أما تجويف الفم الحقيقي فله سقف وأرضية. أما السقف فيتكون من الحنك الصلب من الأمام ، والحنك الرخو من الخلف، وتتكون الأرضية من ثلثي اللسان الامامين ، و يوجد في وسطه بروز من غشاء طلائي يدعى لجام اللسان يربط اللسان بأرضية الفم . وعلى جانبي هذا اللجام يوجد حليمة صغيرة على رأسها فتحة القناة الواردة من الغدد تحت الفكية .
    ويتلقى سقف الفم العصب الحنكي الكبير، و العصب الأنفي – الحنكي ، و تتلقى أرضية الفم العصب اللساني ، و فرع من العصب الفكي ، وفرع من العصب الوجهي .


    ويحتوي الفم على الأعضاء التالية:
    1. اللسان.
    2. الأسنان.
    3. اللهاة.


    اللسان Tongue







    نبذة مختصرة:


    ‏اللسان عبارة عن عضو عضلي يتكون من جزئين مختلفين فيما بينهما من حيث الشكل، التركيب، الوظيفة، المظهر، والأعصاب المغذية، وهما :


    - الثلثين الامامين : يبدآن من أرضية الفم ، و يدعى "الجزء الفمي" (الجسم ****) .
    - الثلث الخلفي : يشكل جزءاً من الجدار الأمامي للبلعوم ، لذا يدعى "الجزء البلعومي" ( الجذر Root) .


    ويغطي ظهر اللسان غشاء من النسيج الطلائي الحرشفي المطبق يتوضع على قاعدة ليفية، يتصل باللسان امتدادين عبارة عن غشائين طلائيين ، أحدهما أمامي وهو "لجام اللسان" يربطه بأرضية الفم ، ويفصل بين فتحتي قناتي الغدد الفكية ، والآخر خلفي يدعى "الامتداد اللساني – اللسان مزماري" يصل اللسان بـ لسان المزمار .


    ويغذي اللسان الشريان اللساني، ويتعصب بالعصب تحت اللساني


    يقوم اللسان بعدة وظائف هي: المضغ – البلع – الكلام – الذوق.


    شرح مفصل



    اللسان عضو عضلي مغطى بنسيج رابط ء يعلوه نسيج طلائي حرشفي متقرن جزئيا. وهو عضو حاسة الذوق (والكلام) في الإنسان. والجزء الأساسي لحاسة الذوق هو الغشاء المخاطي الذي يغطي اللسان وسقف الحلق ويمتد إلى بقية الفم ما عدا جذر اللسان المتصل بأرضية الفم.

    تنقسم عضلات اللسان إلى نوعين هما:


    1. عضلات خارجية تنشأ من خارج اللسان وتنغرس فيه، وهي مسؤولة عن الحركات العامة للسان كما في حركة اللسان الجانبية وحركته إلى الداخل وإلى الخارج. وهذه الحركات مهمة في عملية خلط الطعام في الفم.


    2‏. عضلات داخلية تنشأ وتنغرس في اللسان. وهي مسؤولة عن تغيرات شكل اللسان وبخاصة عند النطق والبلع. وتكون العضلات الداخلية بأوضاع داخلية مختلفة منها الطويلة ومنها المستعرضة ومنها العمودية.


    ‏ويوجد في الغشاء المخاطي اللساني نتؤات تعرف بالحلمات Papillae ‏أو براعم الذوق Taste Buds، وتتكون بنية البراعم الذوقي من نوعين من التجمعات من الخلايا الحسية وهي :


    ‏(أ) الخلايا الذوقية
    (ب) الخلايا المساندة
    ‏وجميعها خلايا مطاولة ذات أنوية مركزية.


    وتوجد الحلمات على عدة أشكال

    1. الحلمات الكأسية (أو العدسية) Vallate papillae وهي حلمات كبيرة الحجم نسبيأ، يبلغ عددها حوالي عشر حلمات مرتبة على شكل ( 8 ‏) وهي موجودة بين الجزء الأمامي من اللسان والجزء الخلفي منه.


    2. الحلمات الفطرية Fungiform papillae ، وهي تشبه الفطر، وعددها كثير جداً، موزعة على سطح اللسان كله وبخاصة في جانبيه.


    3. الحلمات الخيطية Filiform papillae ‏وتوجد بكثرة في كل سطح اللسان، ‏وللحلمة (البرعمة) بوجه عام، فتحة نهائية تخرج منها البروزات الذوقية التي تتصل بالخلايا الذوقية.


    ‏ولكي يتم الإحساس بالذوق، يجب أن يكون المذاق على شكل محلول حتى يسهل وصوله إلى نهاية الأعصاب التي تنقل هذا الاحساس إلى مركز الذوق بالمخ. ولهذا يتوقع أن لا يشعر الإنسان بطعم المواد إلا إذا ذابت في اللعاب. هذا وتختلف قوة الذوق باختلاف أجزاء اللسان كما يلي:


    ‏أ. البراعم الذوقية الواقعة في طرف اللسان مسؤولة عن تذوق المادة الحلوة.


    ‏ب. البراعم الذوقية الواقعة على السطح الجانبي وحافتي اللسان مسؤولة عن تذوق المواد المالحة والحامضية.


    ‏ج. البراعم الذوقية الواقعة عند مؤخرة السطح العلوي للسان مسؤولة عن تذوق المواد المرة.


    تتصل أربعة من الأعصاب المخية (القحفية) في نقل الحوافز من المستقبلات الذوقية إلى قشرة الدماغ الحسية وهي كما يلي:


    ‏أ. يجهز العصب التاسع (اللسان البلعومي) مؤخرة وجوانب اللسان
    ب. يجهز الفرع اللساني للعصب الخامس (العصب التوأمي الثلاثي) ‏جوانب وقمة اللسان.
    ج. يجهز الفرع اللساني السابع (العصب الوجهي) جوانب وقمة اللسان.
    د. يجهز الفرع الحنجري للعصب العاشر (العصب التائه أو المبهم) السطح البلعومي للسان.


    وتعمل جميع هذه الأعصاب بطريقة أو أخرى على تنبيه إفراز اللعاب، وتحريك العضلات الخاصة بالمضغ وبراعم الذوق ليتم ترجمتها وإدراكها بمنطقة الذوق الحسية في المخ .


    الغدد تحت اللسانية sublingual gland









    طولية الشكل ، اصغر الغدد اللعابية حجماً ، تقع اسفل مخاط قاعدة الفم .


    تحتوي على أسناخ مصلية و كثير من الاسناخ المخاطية .


    تقع داخل فجوة في عظم الفك السفلي .


    وهي تقع بين مجموعة من الاعضاء هي :


    • من الاعلى الغشاء الطلائي لقاعدة الفم حيث يبرز مشكلاً نتوءاً .
    • من الاسفل العضلة الفكية اللامية .
    • من الامام الغدة تحت اللسانية من الجانب الآخر .
    • من الخلف الجزء العميق من الغدة تحت الفكية .


    تفرز عصارتها في القنوات تحت اللسانية ، عددها من 8-20قناة ، تفتح داخل الفم ، على قمة النتوء تحت اللساني ، و لكن بعضها قد يفتح في القناة تحت الفكية .


    ترتوي الدم من فروع الشريانين اللساني والوجهي ، و الاوردة مرافقة للشرايين وتحمل نفس الاسماء .


    تتعصب من ألياف نظيرة الودي حركية – إفرازية متفرعة من العصب القحفي السابع .




    يتبع لا احد يرد الان

  2. #2
    الصورة الرمزية فرح
    صبيه مهمه

    الحالةغير متصل
    تاريخ التسجيل May 2008
    الدولةحيــــــ مــصـــر ــــاتي
    المشاركات14,156
    معدل تقييم المستوى 283

    افتراضي

    الأسنان Teeth







    الأسنان عبارة عن أعضاء عظمية صلبة تتموضع في الفكين،
    العلوي والسفلي، والسن يتوضع داخل تجويف
    عظمي وبين مؤقتة ودائمة.



    أ. الأسنان المؤقتة :

    عددها 20 سناً، حيث يحتوي كل فك على 4 قواطع، ونابين
    ، وأربع أضراس، تبدأ في الظهور عند عمر ستة شهور،
    وينتهي ظهورها عند عمر سنتين. والجدول التالي
    يبين زمن ظهور الأسنان:

    - القواطع الوسطى 6-8 شهور
    - القواطع الجانبية ( الضواحل ) 8-10 شهور
    - الأضراس الأولى 12 شهراً
    - الأنياب 18 شهراً
    ويلاحظ أن الأسنان في الفك السفلي
    تظهر قبل الأسنان في الفك العلوي.



    ب. الأسنان الدائمة:

    عدد الأسنان عند الإنسان البالغ 32 سناً
    ، موزعة على الفكين العلوي والسفلي، بمعدل 16 سناً
    في كل فك. وهي في الفك الواحد :

    - أربع قواطع
    - نابان
    - أربع أضراس أولية
    - 6 أضراس


    وتبدأ في الظهور عند عمر 6 سنوات على حساب أسنان
    الحليب، حيث كل سن يظهر بدلاً من سن الحليب ما عدا
    الطواحين (الأضراس ).

    وآخر ما يظهر منها ما يسمى بـ " ضرس العقل "
    ما بين 17-30 سنة، والجدول التالي يبين زمن ظهور كل سن:

    - الأضراس الأولى تظهر عند عمر 6 سنوات
    - القواطع الوسطى تظهر عند عمر 7 سنوات
    - القواطع الجانبية تظهر عند عمر 8 سنوات
    - الأضراس الأمامية الأولى تظهر عند عمر 9 سنوات
    - الأضراس الأمامية الثانية تظهر عند عمر 10 سنوات
    - الأنياب تظهر عند عمر 11 سنة
    - الأضراس الثانية تظهر عند عمر 12 سنة
    - أضراس العقل تظهر ما بين 17- 30 سنة


    يتوضع كل سن داخل تجويف عظمي يضيق كلما اتجهنا باتجاه
    الأسفل، ويوجد بين السن والتجويف غشاء وعائي دموي
    ، هو امتداد للصفيحة الخاصة باللثة.



    تركيب السن :


    يتكون السن من جزئين رئيسيين هما : التاج، والجذر
    , وبينهما العنق. ونسيجياً يتكون من 3 طبقات :



    أ. منطقة التاج " Crown ":
    وتتكون من 3 طبقات هي من الداخل للخارج :
    - اللب " Pulp "
    - العاج " Dentine " وهوالجزء الحساس في
    السن ولونه يميل للاصفرار.

    - المينا " E****l " وهوالجزء غير الحساس،
    لونه ابيض، يغطي التاج.

    ب. منطقة الجذر " Root " :
    ويتكون من 3 طبقات هي من الداخل للخارج:
    - اللب
    - العاج
    - الملاط " Cement " وهومادة عظمية تغطي الجذر وعنق السن.


    وتنغرس الأسنان في تجاويف في الفكين مخترقة اللثة،
    وتتخذ شكل قوس ثلاثة أرباع الدائرة، والأسنان
    العلوية تمتد إلى مابعد الأسنان السفلية في حالة طبق
    الفكين على بعضهما البعض، ولهذا فإن أطراف الأضراس
    العلوية من جهة عضلات الوجه دائرية بينما الأطراف من
    جهة الفم حادة. والعكس صحيح بالنسبة للأضراس السفلى.



    وظائف الأسنان :


    تؤدي الأسنان عدة وظائف هامة هي :
    1. المضغ من أجل تفتيت الطعام وتسهيل
    عملية البلع والهضم.

    2. المظهر فالأسنان تكسب الوجه منظراً
    جميلاً، وتعمل على تناسق أعضاء الوجه.

    3. النطق : فهناك حروف هجائية لا يمكن
    نطقها إلا بواسطة الأسنان مثل.. ش، ث..الخ.


    اللهاة ، لهاة الحلق Uvula









    اللهاة عبارة عن بروز عضلي يتكون من نسيج طلائي غدّي
    ، مخروطي الشكل ، يتدلى من الحنك الرخو soft palate
    ، يبلغ طولها 15 – 35 ملم . وتقع قرب خلف الحنجرة

    وهي معلقة في قمة الجزء الخلفي للفم .


    أصل كلمة Uvula مشتقة من الكلمة اليونانية
    " uva" وتعني العنب ، لأن شكل لهاة الحلق تشبه العنب



    في حالة الالتهاب المتكرر للوزتين تتعرض اللهاه
    للاصابة بالالتهاب ، واذا تحول الالتهاب الى الحالة
    المزمنة يصبح انتفاخ اللهاة مزمناً قد يحتاج
    الى عملية استئصال جزئي

    و في حالة الاصابة بـ الحلق الدفتيري فيمكن
    ان تغطى بغشاء كاذب .



    معظم المراجع الطبية تهمل اللهاة
    ، و لكنها لا تخلو من الفائدة ، فهي :-



    - تساهم في عملية الذوق
    - كذلك في إثارة الاقياء ، و هذا يفيد
    في حالة الرغبة في إفراغ المعدة في حالات التسمم

    - لها دور في خلق اصوات الإنسان
    - تلعب دورآ مهمآ في إخراج الحروف الساكنة
    خاصة في اللغات العربية ، الألمانية والفرنسية



    اللهاة الطويلة المتدلية قد تسبب مشاكل في
    النوم كالشخير (عندما تهتز) وانقطاع النفس
    ، الامر الذي قد يدعوا إلى إستصال
    جزئي أو كلي للهاة



    إن ولادة طفل بـ اللهاة المشقوقة
    أمر نادر الحدوث وقد يترافق أيضآ مع الحنك المشقوق

    ----------------------------------------------------------------------------------
    الرغامي Trachea








    الرغامي عبارة عن أنبوب اسطواني الشكل طوله
    حوالي 12سم ، و عرضه حوالي 2سم ، و تتكون من
    16- 20 حلقة غضروفية ، و تبدأ عند مستوى الفقرة
    الرقبية السادسة امام الغضروف الحلقي (الفتخي)
    cricoid cartilage ، و الحلقات الغضروفية
    غير مكتملة من الخلف ، فهي على شكل حذوة الفرس
    ، فتحتها للخلف حيث تتكون هذه الفتحة من ألياف
    عضلية ملساء تستطيع ان تضغط بخفة على كتلة الطعام
    الموجودة في المريء فتعطي الشعور بصعوبة البلع .



    سطحها الداخلي مبطن بغشاء مخاطي تنفسي
    ، و مزود بأهداب متذبذبة ، من الاسفل للأعلى فتعمل
    على طرح و إخراج الافرازات
    المخاطية من داخلها .



    و عند مستوى الفقرة الصدرية الخامسة تتفرع
    الى فرعين هما القصبة الهوائية اليمنى و اليسرى .



    يحيط بها من الخلف المريء ومن الامام في
    الرقبة برزخ الغدة الدرقية و في الصدر
    الغدة الزعترية و الاوعية الدموية .




    وظائف الرغامي :


    • تتمدد أثناء البلع لتعمل على إعادة
    الحنجرة الى وضعية الراحة بعد ان تكون قد
    ارتفعت أثناء البلع .

    • البقاء مفتوحة بفضل الغضروف الشفاف
    حتى لا تنخمص أثناء الشهيق .

    • تغير حجم الحلقات الغضروفية حسب الحاجة
    ، فعند السعال تتسع بمعدل 30% بفعل ضغط
    الهواء على جدرانها .

    • طرح و إخراج الإفرازات
    المخاطية بفضل الاهداب المتذبذبة .



    ------------------------------------------------------------------------------------------------


    البلعوم ، Pharynx







    البلعوم عبارة عن انبوب عضلي ، طوله حوالي 12سم
    ، يتجه للاسفل ، تتصل به سبع فتحات هي : فتحة الفم
    ، فتحتا الانف الخلفيتان ، فتحتا استاكيوس ، و فتحة الحنجرة .



    البلعوم ممر مشترك للهواء و الغذاء .


    البلعوم يقع اسفل القحف و خلف فتحتي المنخارين
    ، و يلامس من الخلف قبل الفقرية التي تعمل
    كأساس ينزلق عليه البلعوم و المرئ اثناء
    عمليتي البلع و تحريك الرقبة .



    جدار البلعوم رقيق يتكون من الياف دائرية
    و الياف طولياً و ثلاث عضلات عاصرة ، تسمح له
    بالقيام بوظيفة البلع ، حيث تعمل الالياف
    العضلية الدائرية ، حيث تفتح عضلة البلعوم
    امام اللقمة ثم تنقبض فوقها فتدفعها لتهبط
    للامام باتجاه المريء .



    يتكون جدار البلعوم من نوعين من النسيج حسب
    الوظيفة ، فالجزء البلعومي – الانفي – يتكون
    من نسيج مخاطي ( طلائي ) عمادي مهدب كما في
    المسالك التنفسية ، اما بقية اجزاءه فمبطنة
    بغشاء حرشفي مطبق كما في القناة الهضمية .



    يتكون البلعوم طوليا من ثلاث اجزاء هي :


    • الجزء البلعومي – الأنفي : وهو عبارة عن لفافة
    قاعدية متينة تفتح من الامام للتنفس ، اما
    من الخلف فتبقى متيبسة بالرابطة البلعومية
    الوسطى ، مما يبقى ممر التنفس حراً . وفي هذا
    الجزء تفتح قناتا اوستاكيوس على الجدار
    الجانبي فوق الحنك الرخو .

    • الجزء البلعومي - الفمي : من الخلف يتكون
    من الثلاث عضلات العاصرة ، و يغلق بعد بلع
    لقمة الطعام ، اما خارج البلع فيبقى مفتوحاً
    من اجل التنفس و من الامام يغلق بالثلث الخلفي
    للسان و يفصله عن الفم الغندبتان الامامي
    ( عمود الحلق الامامي )
    و يفصله عن الحنجرة لسان المزمار .

    • الجزء البلعومي – الحنجري : يتكون جداره
    الخلفي من زوائد العاصرات الثلاث المتدلية
    حتى مستوى الحبال الصوتية . وعلى كل جانب
    من لسان المزمار يمتد غشاء مخاطي حتى الجدار
    الجانبي للبلعوم ، و هذا الغشاء هو ما
    يعرف بطية البلعوم – اللسان المزماري
    ، و تفصل بين الفتحة البلعومية – الفمية
    ، و الفتحة البلعومية – الحنجرية .
    و من الاسفل يتفر ع الى فرعين ، احدهما هضمي
    و هو المريء والثاني تنفسي وهو الحنجرة .



    يعرف السطح السفلي للجزء البلعومي
    – الانفي بـ الحنك الرخو SOFT PALATE ،
    و يتكون من صفاق ( غشاء ) يعمل بواسطة
    مجموعة عضلات ، تحدث تغييراً في شكله و موقعه ،
    و يمتاز بوجود عدد كبير من الغدد المخاطية
    و المصلية ، و العضلات المحركة هي:

    - العضلة مادة الحنك
    - العضلة رافعة الحنك


    و يغطي الحنك الرخو بغشاء حرشفي مطبق
    على سطحه الفمي و الجزء الخلفي لسطحه
    الانفي ، و يشتمل مخاطه الفمّي على بعض براعم
    الذوق ، بينما مخاطه الأنفي مغطى بغشاء تنفسي
    يشتمل على غدد صغيرة مخاطية
    ، و نسيج طلائي عمادي مهدب .



    و يقوم الحنك الرخو بوظيفة صمّام
    ، حيث انه يغلق الجزء الفمي من البلعوم
    عن الفم اثناء المضغ حتى لا يعاق التنفس
    ، و يفصل الجزء الفمي عن الجزء الأنفي من
    البلعوم اثناء البلع حتى لا تمر بعض جزيئات
    الطعام الى الأنف . كما انه يلعب دوراً في تغيير
    نوعية الصوت اثناء الكلام ، و لا يستطيع الانسان
    الكلام لولا اتصال البلعوم بالفم ، إذ من غير
    الممكن إخراج الكلام من الانف .



    يتلقى البلعوم شرايينه من الشريان
    السباتي الوحشي ومن الشريان الفكي العلوي .

    يتعصب البلعوم بألياف عصبية من الجهاز
    العصبي الودي الكبير و من العصب
    اللساني – البلعومي ، ومن العصب
    الرئوي – المعدي ، و من الحبل الشوكي .

    ------------------------------------------------------------------
    المريء Esophagus







    عبارة عن أنبوب عضلي، يعتبر استمراراً
    للبلعوم، حيث يتفرع عنه عند مستوى
    الطرف السفلي لغضروف العظمة الحلقية
    ( Cricoid ) مقابل الفقرة العنقية
    السادسة، ويمتد ليفتح على فتحة الفؤاد
    المعدية، عند مستوى الفقرة الصدرية العاشرة
    ، يبلغ طوله حوالي 25 سم، وقطره 2.5 سم.



    ويقسم المريء إلى ثلاثة أجزاء :


    - المريء العنقي : ويبدأ من الفقرة العنقية
    السادسة حتى بداية الفقرة الصدرية الأولى.

    - المريء الصدري : وهو أول الأجزاء، حيث يدخل
    الصدر عند مستوى الفقرة الصدرية الأولى،
    ويتجه للأسفل إلى اليسار من خط الجسم الوسط
    ، خلف القصبة الهوائية اليسرى ، ويبقى ملامساُ
    لأجسام الفقرات، ثم ينحني للأمام ماراً من أمام
    الشريان الأبهر الصدري، ويلامس التامور، ثم يخترق
    الحجاب الحاجز مقابل الفقرة الصدرية العاشرة.

    - المريء البطني : يدخل البطن بعد اختراقه
    الحجاب الحاجز عن مستوى الفقرة الصدرية
    العاشرة، وبعد حوالي 1.5 سم يصل إلى فتحة
    الفؤاد المعدية حيث يفتح عليها. وهو أقصر الأجزاء.



    يتألف جدار المريء من ثلاث طبقات، هي من الداخل للخارج:


    1. طبقة مخاطية داخلية تفرز
    سائلاً لزجاً لتسهيل عملية مرور الطعام.

    2. طبقة عضلية وسطى تتكون من ألياف دائرية.
    3. طبقة عضلية خارجية تتكون من ألياف طولية.


    و الطبقتين العضليتين الدائرية و
    الطولية تعمل على دفع الكتلة
    الغذائية للأسفل فتسهل عملية البلع،
    وهما في الثلث العلوي عضلة مخططة،
    وفي الثلثين السفليين عضلة ملساء.



    أثناء سيره داخل الرقبة يقع بين الرغامي
    من الأمام و العمود الفقري من الخلف،
    وعن الجانبين توجد الغدة الدرقية و الشرايين
    السُباتية و الدرقية و الوريد الودجي
    الداخلي و العصب العائد ( Recurrent )
    و العصب الودي.

    أما داخل الصدر فيجاور نقطة تفرع الرغامي
    الى القصبتين اليمنى و اليسرى، ثم يخترق الحجاب
    الحاجز، ويتصل بفؤاد المعدة عند مستوى
    الفقرة القطنية الحادية عشرة.



    يتغذى المريء من الدم القادم من الشرايين التالية :


    - المريء العلوي يتغذى من الشريان الدرقي السفلي.
    - المريء الأوسط يتغذى من فروع الشريان الأبهر.
    - المريء السفلي يتغذى من فروع الشريان المعدي الأيسر.


    و يصب الدم المختزل في الأوردة التالية :
    - الجزء العلوي في الأوردة العضدية – الدماغية.
    - الجزء الأوسط الأوردة الفردية ( Azygos ).
    - الجزء السفلي في روافد الوريد المعدي الأيسر.


    و يتعصب المريء من الاعصاب التالية :


    - النصف العلوي من العصب البلعومي العائد،
    و ألياف ودية

    - النصف السفلي من الضفيرة المرئية المتكونة
    من العصبين الحائرين ( الغامضين ) ( Vagus )،
    وألياف من العصب الودي.



    يتبع لا احد يرد الان
    التعديل الأخير تم بواسطة نبراس الشوق ; 14-06-2010 الساعة 06:04 AM

  3. #3
    الصورة الرمزية فرح
    صبيه مهمه

    الحالةغير متصل
    تاريخ التسجيل May 2008
    الدولةحيــــــ مــصـــر ــــاتي
    المشاركات14,156
    معدل تقييم المستوى 283

    افتراضي

    الجهاز العصبي Nervous System




    تركيب الجهاز العصبي

    يتألف الجهاز العصبي من عدد كبير من الخلايا العصبية
    التي تدعى كذلك العصبونات (Neurons )،
    والوحدة البنائية في الجهاز العصبي
    هي "العصبة" وهي تتألف من :


    أولا – جسم الخلية (Cell ****)
    ثانيا – المحور الاسطواني (Axon )
    ثالثا – التغصنات الشجرية ( Dendrites )


    أولا : جسم الخلية العصبية

    يتراوح قطر جسم الخلية
    ما بين 4-5 ميكرون ، يحيط به غشاء
    خلوي يتكون من طبقتين من البروتين وبينهما طبقة من
    الدهن ، وسمكه حوالي 100 انغستروم
    ، ويحتوي سيتوبلازم الخلية على العضيات التالية :

    الميتوكوندريا وجسم كولجي ، والغشاء الاندوبلازمي، و
    الرايبوسمات، والألياف العصبية ، والأكياس الصغيرة ،
    وأجسام نسل ( مجموعة ميكروسومات ) ، وكل خلية تحتوي
    على نواة بداخلها نوية .
    وهو موجود في المادة
    السنجابية ونوى الجهاز العصبي المركزي.


    ثانيا: المحور الاسطواني

    قد يبلغ طوله متر ، وهو قليل التشعب ، و قطره ثابت
    ، وهو خال من أجسام نسل
    ، معظم المحاور الاسطوانية تحاط
    بغمد ميليني ( نخاعيين ) يدعى غمد شفان
    ( Schwan ) ويدعى المحور الميليني ( النخاعيني )
    ، وهناك بعض المحاور غير محاطة بغمد شفان الميليني فتدعى
    المحاور اللاميلنية وعبر هذا الغمد يتم تبادل الشوارد
    عند انتقال النبضات العصبية ( Impulses )، كما
    أن هذا الغمد يلعب دورا في تجدد الألياف العصبية
    وتنكسها ، ففقدانه يحرم
    الخلية من خاصية التجدد في حالة إصابتها بأذية.


    ثالثا : التغصنات الشجرية العصبية : ( Dendrites )

    وهي عبارة عن زوائد أو استطالات سيتوبلازمية
    تخرج من جسم الخلية ، و يتناقض قطرها كلما
    ابتعدنا عن جسم الخلية ، وتشعباتها غزيرة
    كي تزيد من السطح المعرض لاستقبال
    المنبهات من التشعبات الطرفية للخلايا التي تليها.


    أنواع الخلايا العصبية :

    وتقسم الخلايا العصبية بالنسبة لعدد
    المحاور الاسطوانية إلى ثلاثة أنواع :


    1. عصبونات وحيدة القطب : لها محور أسطواني واحد .
    2. عصبونات ذات قطبين : لها محوران أسطوانيان .
    3. عصبونات كثيرة الأقطاب : لها شجيرات عصبية غزيرة ، و بعضها له محور أسطواني .

    أما حسب الوظيفة فتقسم الخلايا العصبية
    إلى ثلاثة أنواع رئيسية ، هي :


    1. خلية عصبية حسية : تعمل على نقل الإحساسات من عضو
    أو الغدد.
    3. خلية عصبية موصلة : تعمل على
    ربط العصبونات المتجاوزة .

    وتجدر الإشارة إلى أن الجهاز العصبي
    لا يتكون كلياً من الخلايا
    العصبية فقط ، بل هناك بين العصبونات خلايا بنائية
    مختلفة الأشكال و الوظائف تدعى الدبق العصبي ( Glia )
    وظيفتها نقل الأغذية والأوكسجين
    الى العصبونات ونقل الفضلات من العصبونات إلى الدم .


    --------------------------------------------------------------------------------
    الجهاز العصبي الذاتي





    سمي هذا الجهاز بالذاتي لأن الأعضاء
    التي يعصبّها تبدي تقلصات ذاتية عند
    وضعها في وسط مناسب من التروية والتهوية
    بعد فصلها كليآ عن الجسم
    ، ولأن العقد
    الخاصة به توجد خارج الجهاز العصبي .


    وهو يتكون من اعصاب مركزية و اعصاب طرفية
    ، ويعمل على تعصيب الاعضاء اللاارادية
    في الجسم مثل القلب ، العضلات الملساء
    ( مثل أعضاء القناة الهضمية ، الجهاز البولي
    ، والتناسلي ...إلخ ) والغدد ،
    فهو مسؤول عن تنظيم وتوازن
    وثبات الوسط الداخلي للجسم .


    وتختلف أعصاب الجهاز العصبي الذاتي فيما بينها تشريحيآ
    ووظيفيآ ، وفي قابلية التنبيه والإثارة بالمنبهات المختلفة
    ، وبناء على إختلاف الوظائف أو أماكن
    التواجد ، يقسم الجهاز
    العصبي الذاتي إلى قسمين هما :


    - العصب الودي
    - العصب نظير الودي

    الجهاز الودي :

    وهو يتكون من الاعصاب الشوكية التي تصدر من
    الفقرات او القطعات الصدرية و القطنية
    التي تتشابه في الوظيفة ،
    و يتكون من اعصاب ودية
    واردة ، و اعصاب ودية صادرة .


    فالالياف الواردة تصدر من الاحشاء
    و تمر عبر العقد الودية دون ان تعمل تشابكاً
    ، ثم تدخل في العصب الشوكي و تصل الى العقد الموجودة في الجذر
    الخلفي من النخاع الشوكي ، ثم الى القرن الخلفي من
    المادة الرمادية ، و هناك يتمفصل ( يتشابك ) مع عصبون
    بيني ( موصل ) ، و بذلك
    يكون قد كوّن الجزء الاول من دائرة المنعكس المحلّي .

    ولكن بعض الاعصاب تتابع سيرها الى المراكز الذاتية العليا في الدماغ .

    اما الاعصاب الصادرة فتوجد خلاياها الموصلة في
    القرن الجانبي للمادة الرمادية للنخاع
    الشوكي في المنطقة ما بين الفقرة
    الصدرية الاولى الى الفقرة القطنية الثانية .

    العصبونات النخاعينية تخرج من الجذر الامامي
    ثم تمر فروع بيضاء منها الى العقد الموجودة
    مباشرة على جانب الفقرات و تدعى هذه
    الالياف بـ الالياف قبل العقدية وهي قصيرة ،
    ومن هناك تتابع سيرها مع الاعصاب الشوكية
    الامامية لتعصّب العضلات الحشوية الملساء مثل
    الاوعية الدموية و الغدد العرقية و اعضاء
    الجهاز البولي و التناسلي
    ، وهذه تسمى الياف عصبية بعد عقدية وهي طويلة .

    الناقل الكيماوي في التشابك هو نورادرينالين .

    الجهاز نظير الودي :

    يتكون من الاعصاب القحفية ، و الاعصاب الشوكية
    العجزية في الفقرات الثانية و الثالثة
    و الرابعة . و يتكون
    هو الآخر من أعصاب واردة و أعصاب صادرة .


    الالياف الواردة النخاعينية تأتي من الاحشاء
    الى الخلايا العصبية الموجودة إما في العقد
    الحسية في الاعصاب القحفية ، او في عقد الجذر الخلفي
    للنخاع الشوكي . ثم يدخل العصبون الاوسط الى الجهاز العصبي
    المركزي ، و يصبح جزءاً من دائرة المنعكس
    المحلي ، او انه يسير
    الى المراكز الذاتية العليا في الدماغ .


    اما الالياف الصادرة فتوجد خلاياها في نوى الاعصاب
    القحفية الثالث و السابع و التاسع و العاشر ، وفي
    المادة الرمادية للأعصاب الشوكية العجزية الثاني و
    الثالث و الرابع . وهي غير كافية لعمل
    قرن في المادة الرمادية
    شبيه بالقرن في اعصاب الجهاز الودي .


    تخرج العصبونات النخاعينية من النخاع الشوكي
    عبر جذور الاعصاب الشوكية الامامية لتصل
    الى العقد الموجودة بعيداً عن الحبل الشوكي ، في جدار
    العضو المعصّب ، ولهذا فإن هذه العصبونات الاولية
    قبل العقدية طويلة بعكس العصبونات الودية
    القصيرة ، و تتشابك مع
    الخلايا المنبهه بعد العقدية القصيرة جداً .

    الناقل الكيماوي في تشابك
    الاعصاب نظيرة الودية هو الاسيتيبولين .


    ما تجدر الاشارة اليه ان عمل الجهازين الودي و نظير الودي
    متعاكساً ، فيقلل أحدهما من تأثيرات الآخر ، وعادة دور
    الجهاز الودي محرّض او منبّه او مثير
    ، بينما دور الجهاز نظير الودي سلبي او مثبّط .

    الجهاز الودي يزيد من قوة عضلة القلب او يزيد من عدد
    دقات القلب ، و يسبب تضيق الاوعية الدموية الطرفية
    ، و يوسع القصبات الهوائية او البؤبؤ و يرفع الضغط الدموي
    ، و لكنه يخفف من الحركة اللولبية للأمعاء
    ، و يضيّق العاصرة المثانية و الشرجية .


    اما الجهاز نظير الودي فوظيفته هي استعادة الطاقة
    ، فهو يقلل من عدد دقات القلب و يزيد من الحركة اللولبية
    للأمعاء ومن نشاط الغدد ، و يفتح العاصرة
    المثانية ، و يضيّق القصبات الهوائية و البؤبؤ .




    التشابك ( التمفصل ) :

    يمكن تعريف التشابك على انه اتصال بين عصبونين
    ، اتصالاً غير عضوي ، و إنما اتصال كيميائي وظيفي
    ، ويتم عبر فجوة التشابك ، ونقل التنبيهات العصبية فيها
    بواسطة مواد كيميائية
    تدعى النواقل تفرز من نهاية
    العصبون الوارد في فجوة التشابك ، وبناء
    على نوع هذه النواقل ، يقسم الجهاز
    الذاتي إلى قسمين :- كوليني ، و ادريناليني


    الجهاز العصبي الذاتي الكوليني :

    وهو الجهاز الذي يتم نقل السيالة العصبية فيه
    عبر فجوة التشابك بواسطة مادة الاسيتيل كولين ، ويفرز هذا الناقل في :-

    - جميع النهايات العصبية قبل العقدية الودية ونظيرة الودية
    - النهايات العصبية بعد العقدية نظيرة الودية
    - النهايات العصبية بعد العقدية في الغدد العرقية

    الجهاز العصبي الذاتي الادريناليني :

    ويشمل جميع النهايات العصبية بعد العقدية الودية .
    يطلق على الجهاز الكوليني جهاز البناء العصبي
    فيزيد من هضم وامتصاص الغذاء
    ، ومن فاعلية الامعاء والافرازات الهضمية .

    بينما يطلق على الجهاز الادريناليني جهاز الهدم العصبي وهو
    يعمل وقت الطواريء ، ليحمي الجسم ، فيعمل على
    تسارع القلب ، وارتفاع ضغط
    الدم وزيادة التروية الدموية للعضلات .

    الكبد Liver





    وهو أكبر غدة في جسم الإنسان ، يقع في الجهة
    العلوية اليمنى من تجويف البطن ، أسفل الحجاب الحاجز
    ، بيضاوي الشكل ، يزن حوالي ‏2000 ‏غرام ، لونه
    أحمر رمادي ، ذو ملمس صلب
    ، ورغم ذلك فهو هش ، إذ يتمزق بسرعة .


    وللكبد سطحان أو وجهان :



    - حجابي محدب ملامس للحجاب الحاجز
    - حشوي منسط يتجه للأسفل واليمين والأمام

    أ - الوجه الحجابي

    ‏محدب الشكل ، ومغطى
    في معظمه بصفاق البطن ( الثرب )
    ويظهر عليه من الأمام آثار انطباع القمة اليمنى والقمة
    اليسرى للحجاب الحاجز ، وكذلك يوجد بينهما انخساف مكان مرور
    الوتر المركزي والقلب ، وكذلك يوجد أثراً عميقا إلى اليسار
    من قاع المرارة . وتعمل الرابطة المنجلية
    Falci form Ligament على
    تقسيمه إلى جزئين : أيمن وأيسر .


    ب - السطح العشوي :

    ‏وهو منبسط أو قليل التقعر ، بوجد فيه سرة ( مدخل )
    الكبد Porta Hepatis،
    ويقع داخل حرف H الذي يتشكل من
    الأثلام الطولية والعرضية . والطرف الأيمن لحرف H غير
    مكتمل ويتكون من المرارة والوريد الأجوف السفلي
    أما الطرف الأيسر فيتكون من امتدادات الرابطة المدملكة
    ( الطويلة ) والرابطة الوريدية . ويعبر سرة الكبد
    القنوات الصفراوية الكبدية اليمنى واليسرى
    ، والأوعية الدموية ( الشريان
    الكبدي والوريد الكبدي ) . وتعمل أخاديد الرابطة
    المدملكة ( الطويلة ) Teres Ligament والرابطة
    الوريدية Ligament Venosum على تقسيم هذا السطح
    إلى فصين هما : أيمن وأيسر
    . وتعمل أخاديد الحرف H الطولية
    والافقي على تقسيمه إلى أربعة أفصاص هي :


    ‏1 - الفص المربع Quadrate Lobe ويقع أمام
    الثلم أو الأخدود الأفقي ، وبين الرابطة
    المدملكة والمرارة ،
    ويتجه للأسفل فيلامس البيريتوان وبواب المعدة.


    2- الفص المذنب أو فص سبيجل Spigel ، ويقع خلف الثلم
    الأفقي ، ويلامس البيريتوان المجاور للحجاب الحاجز فوق
    الصمام الأبهري ، وأمام الأبهر
    الصدري ، والى اليسار من الوريد الأجوف السفلي .


    3 - الفص الأيمن ، ويقع على يمين الأخدود ( الثلم
    : الطولي الأيمن والمرارة ، ويلامس من الخلف الطرف
    العلوي للكلية اليمنى ،
    ومن الأمام انحناء القولون الكبدي


    4 - الفص الأيسر :
    ويقع على يسار الثلم الطولي الأيسر
    والرابطة المنجلية
    ويظهر على سطحه الأمامي تقعر عليه
    آثار جدار المعدة ، والى الخلف من ذلك توجد حدبة
    ، والى اليسار منها
    يترك المريء أحيانا ثلما خفيفا .


    ‏وعملياً يعتبر الفصان المربع والمذنب ( سبيجل )
    جزئين من الفص الأيسر ، حيث يصبح الكبد منقسما إلى
    قسمين متساويين ، هما : النصف الأيمن والنصف الأيسر ،
    حيث وجد أن ترويتهما بالدم تتم من الشريان
    الكبدي الأيسر
    ، وافرازاتهما تصب في قناة الكبد اليسرى .


    ويتكون الكبد من الخارج للداخل من :

    1 - غشاء مصلي يدعى محفظة جليسون Glisson
    متين وقابل للتمدد ،
    وعند سرة الكبد يحط بالأوعية الدموية والقنوات .


    2 - نسيج الكبد ، ‏وهو مطاطي الملمس ، ولا توجد فيه
    مناطق غدية ، والمناطق الوحيدة
    التي لا تحتوي على نسيج كبدي
    ، هي أعضاء مدخل الكبد


    3 - السرة ( المدخل ) : تحتوي على نسيج خلوي
    - دهني ، وعلى الأوعية الدموية
    والأعصاب والقنوات
    ، وهو محاط بالثرب ( صفاق البطن )


    ‏التشريح المجهري للكبد :





    ‏يتركب الكبد من أفصاص تتكون بدورها من فصيصات صغيرة
    الجسم 1 – 2 ملم يتخللها نسيج فجوي ، ولا تحتوي إل
    ا على القليل من النسيج الضام الذي تتوضع فيه
    الأوعية الدموية الكبدية والقنوات الصفراوية
    ، وتتكون هذه الفصيصات من أعمدة من خلايا كبيرة محاطة
    بالدم ، وتوجد بين هذه الخلايا خلايا
    خاصة شبكية – طلائية
    داخلية تدعى خلايا كوبفر Kupffer.


    ‏ويوجد في الفصيصات قنوات رفيعة إلى جانب خلايا
    الكبد فيها تجمع السائل الصفراوي ، ثم تتحد فيما
    بينها مشكلة قنوات أكبر عند
    أطراف الفصيصات
    ، مبطنة بنسيج طلائي عمادي .


    ‏والخلية الكبدية منبسطة حجمها ما بين 15 – 20 ‏ميكرون
    ، متعددة الأضلاع ، ذات 6 – 8 أوجه ، والأوجه المسطحة
    تكون ملامسة للشعيرات
    الدموية الملتوية ، وبعض أوجه
    الخلايا يكون ملتصقاً بالقنيات ( قنوات صغيرة )
    الصفراوية ، فتدعى الأطراف الصفراوية للخلية
    . وتتوضع الخلايا
    الكبدية على شكل صفيحات ذات طبقة
    واحدة من الخلايا ، وكل سطح للخلية يلامس شعيرة دموية
    ، ووجه يلامس قنوات صفراوية
    ، والصفيحات الخلوية تتوضع
    بشكل متواز ، تسير بإتجاه الوريد الكبدي ، فوق الكبد
    ، وتنفصل الصفيحات عن بعضها البعض بشعيرات دموية
    ملتوية تتصل هذه الشعيرات بشريان
    من جهة ، وبوريد من الجهة الثانية .


    التروية الدموية للكبد

    ‏يرتوي الكبد بالدم من مصدرين
    ، أحدهما شرياني يحمل دماً مؤكسداً عبر الشريان
    الكبدي الذي يتفرع إلى شريانين كبديين
    : أيمن وأيسر عند مدخل الكبد . والآخر وريدي يحمل
    الدم الوريدي عبر الوريد البابي الذي يتفرع هو
    الآخر إلى وريد كبدي أيمن ووريد كبدي أيسر عند مدخل الكبد
    ، وهذا الدم الوريدي محمل بالعناصر الغذائية التي تم امتصاصها
    من القناة الهضمية لكي يقوم الكبد باستقلابها . ويلاحظ عدم
    وجود اتصال بين أوعية النصف الأيمن والنصف الأيسر للكبد
    ، وحتى داخل النصف الواحد للكبد فإن
    الشرايين هي شرايين نهاية
    لا تتابع مسيرها إلى عضو آخر .


    ‏والدم الوريدي
    الخارج من الكبد بعد اختزاله يخرج من
    الكبد عبر الأوردة الكبدية الثلاثة التي تصب في الوريد
    الأجوف السفلي ، ويلاحظ هنا اختلاط واتصال بين أوردة الكبد
    اليمنى واليسرى . ويتعصب
    الكبد بالعصب
    الودي والعصب الحائر ( العاشر ) .


    ---------------------------------------------------------------------------------------------------
    المرارة و القنوات الصفراوية




    المرارة Gallbladder

    هي عبارة عن كيس ليفي – عضلي متطاولة، تحتوي
    على الياف عضلية ملساء، وجدارها يتكون من نسيج
    طلائي فجوي مبطن بنسيج طلائي عمادي، وفيها طيات
    تكسبها شكل قرص العسل المثقب
    ، ولكنها تلتف بطريقة حلزونية أكثر تعقيداً في العنق.


    وهي لا تحتوي على غدد، ولهذا ففي حالة المرض فإن
    النسيج الطلائي العمادي هو الذي يفرز
    المخاط، وتصبح خلاياها كأسية
    الشكل كما في بقية أجزاء القناة الهضمية.


    وتقسم المرارة الى :

    1. القاع "Fundus" :

    وهو دائري الشكل، واوسع
    جزء فيها، يقع خلف الطرف
    الأمامي الحاد للكبد، ويلامس البيريتوان الجداري عند
    مستوى غضروف الضلع التاسع،
    وعند بداية القولون المستعرض.


    2. الجسم:

    وهو أضيق من القاع، ومتطاول،
    ويلامس الجزء الاول من العفج (الاثني عشر).


    3. العنق:

    وهي أضيق جزء في المرارة،
    ومنها تخرج القناة الصفراوية –
    المرارية التي تتحد مع القناة الكبدية
    لتكونا معاً القناة الصفراوية العامة.

    وتقع القناة الصفراوية المرارية "Cystic Duct"
    أمام الفرع الرئيسي
    الايمن للشريان الكبدي.


    ترتوي المرارة من أحد فروع الشريان الكبدي الذي
    يمر خلف قناة المرارة ويتفرع الى فروع كثيرة على سطح
    المرارة، ويعود الدم المختزل عبر الوريد المراري الذي
    يصب في الوريد البابي.
    وتتعصب بالعصب الودي والعصب الحائر.


    ووظيفة المرارة هي خزن الفائض من عصارة
    السائل الصفراوي الذي يفرزه الكبد خارج
    أوقات وجبات الطعام، وإفرازها عند اللزوم أثناء
    تناول وجبات الطعام وخاصة المواد
    الدهنية، وهذا يعني
    أنه يمكن الاستغناء عن المرارة.


    القنوات الصفراوية Bile Ducts

    1. القنوات الصفراوية الكبدية :

    توجد قنوات صغيرة جداً داخل الأفصاص، تتجمع
    مع بعضها فتعطي قنوات أكبر، تتصل بالقنوات
    البابية، ثم تتكون قناتان كبديتان يمنى
    ويسرى، تتحدان بينهما لتكونا
    القناة الصفراوية الكبدية العامة.


    2. القناة الصفراوية المرارية ( حويصلة المرارة ):

    تصدر من عنق المرارة، وتلتقي بالقناة
    الكبدية العامة عند مدخل
    الكبد فتكونا
    القناة الصفراوية العامة.


    3. القناة الصفراوية العامة:

    طولها 3 بوصات، تبدأ
    من الحافة الحرة للثرب المعدي
    الكبدي وتمتد حتى خلف رأس البنكرياس، وتتوضع
    داخل ثلم أو اخدود
    عميق على سطح البنكرياس الخلفي.

    تتحد هذه القناة مع قناة
    البنكرياس الرئيسية ( قناة فيرسونغ )

    في أمبولة فاتر " Ampulla Of Vater "
    التي تفتح على الجدار
    الأوسط الخلفي للجزء الثاني من العفج على بعد 10سم من
    البواب، ويحيط بفتحة القناتين صمام أودي Sphincter Oddi
    ، ويوجد قناة صمام خاص بها بحيث أنه يمكن
    أن تفتح كل منهما
    منفردة ومستقلة عن الأخرى.

    ------------------------------------------------------------------------------
    ‏البنكرياس ،Pancreas





    عبارة عن غدة ملساء ناعمة ، داخلية الإفراز ( صماء )
    وخارجية الإفراز ، فهي خارجية الإفراز لأنها تفرز عصارة
    هاضمة تحتوي على أنزيمات ( خمائر ) وأملاح معدنية
    ، وهي داخلية الإفراز ( صماء
    : لأنها تفرز هرمونات
    الانسولين و الجلوكاغون ).


    ‏يقع البنكرياس في تجويف البطن عند مستوى الفقرة
    القطنية الأولى أو الثانية ، وهو في وضع أعمق من المعدة
    ، فيقع خلفها ، يبلغ طوله حوالي 15 سم ، ووزنه حوالي 70 ‏غراما
    . ويبدو سطحه الخارجي مقسما إلى ‏أجزاء صغيرة ، وقطره يختلف
    من جزء إلى آخر ، فيتدرج من رأس
    كبير إلى ذنب مغير
    . ويقسم إلى أربعة أجزاء هي :




    1 - الرأس :

    ‏وهو أكبر جزء في البنكرياس ، دائري الشكل
    ، يقع داخل حذوة الفرس العفجية ، ويمتد يساراً
    إلى الخلف من الأوعية
    المساريقية
    العليا ، ‏وأعلى من الوريد
    الأجوف السفلي ، والأوردة الكلوية اليمنى واليسرى
    ، وغالباً ما يظهر عليه أثر الجزء
    الأخير من القناة الصفراوية العامة .


    2- العنق :

    ‏وهو أضيق جزء في البنكرياس ، ويربط بين رأس
    البنكرياس وجسمه ، ويقع أمام بداية الوريد
    البابي ، وبداية تفرع
    الشريان المساريقي العلوي من الأبهر .


    3 - الجسم :

    ‏وهو الجزء الأوسط من البنكرياس ، يتجه للأعلى
    واليسار الوسطي ،
    ويبدو مثلث الشكل في مقطع عرضي .


    4 - الذيل :

    ‏وهو جزء ضيق في نهاية الغدة
    ، يتجه لليسار ليلامس سرّة (مدخل ) الطحال .


    التركيب المجهري للبنكرياس



    ‏يتركب البنكرياس من عدة أفصاص Lobes تحتوي
    على أعداد ضخمة من الأسناخ Acini ‏المصلية
    ، المبطنة بخلايا إفرازية ، وتحتوي على قنوات
    قليلة لنقل الإفرازات الخلوية . وتشتمل الأفصاص
    على تجمعات خلوية دائرية تدعى "جزر لانجرهانس
    Langerhans" التي تظهر شاحبة مصفرة ومبعثرة
    ، ‏وأحجامها مختلفة إذ قد يصل حجم بعضها إلى 4
    ‏مرات أكثر من حجم الحويصل
    البنكرياسي ، وتحتوي على خلايا نوعين من الخلايا هما :

    أ- خلايا بيتا β التي تفرز هرمون الانسولين
    ب - خلايا ألفا ά التي تفرز هرمون الجلوكاغون

    الموقع و العلاقات التشريحية

    ‏يقع البنكرياس في تجويف
    البطن ، مباشرة خلف صفاق
    ( بيريتوان ) الجدار الخلفي للبطن ، ومعظم أجزائه تقع
    في مستوى أعلى من القولون ، وهو يمتد من اليمين الى اليسار
    ، فيما بين حذوة الفرس العفجية يمينا
    ، إلى سرة الطحال يساراً ، ويحده ‏:


    - من الأمام : ومن اليمين الى اليسار :
    القولون المستعرض ،
    و الكيس الأصفر البطني ، والمعدة

    - من الخلف : ومن اليمين الى اليسار : القناة الصفراوية
    العامة ، الوريدين البابي والطحالي
    ، والوريد الأجوف الاسفل ، وسرة الطحال .


    القنوات الإفرازية

    ‏يفرز البنكرياس عصارته الهاضمة بواسطة قنوات رئيسية
    وفرعية ، تتحد فيما بينها لتشكل قناتين
    :- القناة الرئيسية ، والقناة الفرعية .


    أ - القناة الرئيسية :

    ‏تبدأ من ذنب البنكرياس
    ، وتعبر الغدة البنكرياسية
    بشكل طولي ، تسير نحو اليمين ، وتستقبل أثناء سيرها
    عدداً كبيراً من القنوات
    الصغيرة التي هي عبارة عن روافد
    صغيرة تزود القناة الأصلية بالعصارة الهاضمة
    ، وتدعى قناة فيرسونغ Wirsung ، وهي تصب في
    الجزء الثاني من الاثني عشر بعد أن تتحد مع القناة
    الصفراوية العامة مكونة أمبولة فاتر Vater ، إلى الأعلى
    من حلمة الاثني عثر وقبيل صمام أودي Oddi الذي ينظم عملية
    دخول العصارة للاثني عثر ،
    ويكون مغلقاً خارج وجبات
    الطعام ، ويفتح أثناء الأكل والهضم .


    ب - القناة الفرعية :

    ‏وتعرف باسم قناة سانتوريني Santorini
    التي تنقل الافرازات من رأس البنكرياس
    ، وغالبا ما تتفاغر مع القناة الرئيسية
    . أو تصب بشكل مستقل فوق مصب
    القناة الرئيسية


    الدورة الدموية

    ‏يرتوي البنكرياس بالدم
    بوامعلة الشريان الطحالي ،
    ‏والشريانين البنكرياس - العفجي الأعلى والأسفل
    ، أما الأوردة فهي مرافقة للشرايين
    وتصب في الدورة البابية


    -------------------------------------------------------------------------------------------------
    المعدة Stomach







    عبارة عن كيس عضلي ، عمودي الكل
    ، يقع بين المريء والأمعاء الدقيقة
    ، وهي بمثابة خزان تستقر فيه المواد الغذائية
    بعد بلعها ، وتقع في الخاصرة اليسرى
    ، أسفل الكبد والحجاب
    الحاجز ، وفوق القولون المستعرض .


    يفتح المريء عند الفتحة العلوية للمعدة المسماة
    "الفؤاد Cardia" وهي تشتمل على دسام أو عاصرة ،
    وتقع في القسم الأيسر من البطين ، خلف غضروف
    الضلع السابع الأيسر
    ، ومقابل الفقرة الصدرية الحادية عشرة .


    أما الأثني عشر من الأسفل فيتصل بالمعدة بواسطة فتحة
    معدية تدعى
    "البواب" وهي تحتوي على دسام وعاصرة
    تعمل على نوبات لتسمح بمرور الطعام إلى الأمعاء
    ، وتمتد إلى الجزء الأيمن للبطن مقابل
    الطرف السفلي للفقرة القطنية الأولى .


    والمعدة فيها قوسان : الأول صغير ومقعر
    ، وهو امتداد للحافة اليمنى للمريء
    ، يمتد بين الفتحتين
    الفؤادية والبوابية من جهة اليمين .


    والثاني كبير ومحدب ، وهو استمرار للجزء اليمين من
    المريء الذي يكون مع الانحناء المعدي زاوية حادة تدعى "ثلمة
    المعدة Cardiac Notch"
    ، ويبدأ من فتحة الفؤاد ، محدثا
    قوسا للأعلى والخلف واليسار ، وتدعى المنطقة
    العلوية في تحدبة "القاع Fundus" ، مقابل غضروف الضلع
    الخامس الأيسر ، ويمتد حتى
    البواب . ويفصل المعدة عن القلب
    الحجاب الحاجز ، وعند البواب توجد الحدبة
    الصغيرة مكونة تجويفا
    داخليا هو "الجيب البوابي Pyloric Antrum" .


    وهكذا يمكن تلخيص أجزاء المعدة كما يلي :

    أ - فتحة الفؤاد Cardia
    ب- القاع Fundus أعلى تحدب في القوس الكبير
    ج - الجسم **** يمتد من القاع إلى الجيب المعدي
    د – الجيب (الغار) Anturm يمتد بين جسم المعدة وفتحة البواب
    هـ - البواب Pylorus وهو على شكل انبوب يفتح على الاثني عشر

    موقع المعدة وحدودها

    تقع المعدة في الجزء الأعلى من البطن
    ، وتمتد من الخاصرة
    اليسرى إلى منطقتي الشرسوف والسرة .

    ويقع أمامها الجدار الأمامي للبطن ، والطرف الأيسر للأضلاع
    ، الرئة اليسرى والجنب الأيسر
    ، الحجاب الحاجز ، والفص الأيسر من الكبد .


    ويقع خلفها الكيس الصغير ، الحجاب الحاجز
    ، الطحال ، غدة الكظر اليسرى ، الجزء العلوي مز الكلية
    اليسرى ، الشريان الطحالي
    ، البنكرياس ، القولون المستعرض .


    تركيب المعدة

    إذا نظرنا إلى المعدة
    بالعين المجردة نجدها تتركب من ثلاثة
    أجزاء ، هي من الداخل للخارج
    : الطبقة المخاطية ،
    الطبقة العضلية ، الطبقة البيرتوانية .


    أ- الطبقة المخاطية

    وهي الطبقة الداخلية لجدار المعدة وهي ذات
    خلايا أسطوانية تفرز المخاط المعدي القاعدي
    الذي يعمل على تغطية خلايا اسطوانية تفرز المخاط
    المعدي القاعدي
    الذي يعمل على تغطية سطح المعدة
    الداخلي فيحميه من أضرار الإفرازات الحامضية
    . وتحتوي على الكثير من الغدد المعدية التي تفرز خميرة طليعة
    الببسين Propepsin Enzym
    الذي لا يمكن أن يتحول إلى ببسين
    إلا في المعدة ، بينما حامض الكلور لا يفرز
    مباشرة من المعدة ،
    وإنما من تفاعل حامض كربونيك الدم مع الكلور .


    ب - الطبقة أو الجدار العضلي

    ويتكون من طبقتين من الألياف العضلية :

    1- داخلية ذات ألياف دائرية التوضع تدعى الطبقة الدائرية
    2 - خارجية ذات ألياف طولية التوضع تدعى الطبقة الطولانية
    وهاتان الطبقتان تكسبان المعدة المتانة
    وقابلية التمدد ، حيث يمكنها أن تتمدد إلى أن تصبح
    سعتها 15 – 20 لتراً ، وهي ذات ألياف ملساء ، تقوم بعملية
    انقباض خفيفة ومستمرة محدثة
    حركة دودية هادئة لدفع الطعام للأسفل .


    ج - طبقة البيرتوان

    وهي رقيقة وملساء ، وتفصلها عن بقية
    الأحشاء الموجودة داخل التجويف
    ، وتعمل على تسهيل حركتها .


    الأوعية الدموية والأعصاب

    ترتوي المعدة من الشرايين المتفرعة من الجذع الجوافي
    ( الذلاقي ) المتفرع بدوره من الشريان الأبهر أسفل
    الحجاب الحاجز ، وشريان المعدة الأيمن يتفرع من الشريان
    الكبدي ، والشرايين المعدية
    القصيرة المتفرعة
    من الشريان الطحالي عند مدخل الطحال .


    ويعود الدم المختزل من المعدة عبر الوريدين المعديين
    الأيمن والأيسر اللذين يصبان في الوريد
    البابي ، والأوردة
    المعدية الصغيرة تصب في الوريد الطحالي .


    والمعدة معصبة بالعصب العاشر ( الرئوي - المعدي )
    ، والعصب الودي الكبير الذي يشكل الضفيرة الشمسية
    Solary Plexus، وهي عبارة عن مجموعة من العقد
    العصبية المتصلة بالمخ والنخاع الشوكي ،
    وتوجد وسط البطن ،
    وعند مستواها يتم
    الشعور بالألم في حالات أمراض المعدة .


    -------------------------------------------------------------------------------------------------
    الطحال Spleen





    الطحال عضو اسفنجي لمفي رقيق ، وهو جزء من الجهاز
    اللمفاوي و الجهاز الدوري ، وهو مستطيل الشكل ،
    لونه احمر قاتم، يبلغ وزنه حوالي 180 غم
    ، طوله حوالي 12
    – 15 سم ، عرضه حوالي 7 – 10 سم .

    يقع الطحال في الجهة العلوية اليسرى من
    البطن ، خلف المعدة
    و أسفل الحجاب الحاجز والضلع الاخير .

    الطحال هش وسريع العطب والتمزق، ورغم أهيتمه
    وفوائده إلا أن الجسم يستطيع الاستغناء عنه خاصة
    بعد سن 7 سنوات ، لذلك فهو ليس اساسيآ في الحياة
    وخاصة في حالة إصابة الفرد ببعض الامراض التي
    تتطلب استئصاله ( في حالة التلف أو فرط النشاط
    أو سرطان الجهاز الليمفاوي أو الحوادث )، ويقوم
    الكبد ونخاع العظم بترشيح الدم نيابة عن الطحال
    ، ومع ذلك فقد يعاني بعض الاشخاص ( في غياب الطحال )
    من اصابات جرثومية أو بكيترية في الدم
    ، وهنا قد يحتاج مريض
    إلى تطيعم لتقليل فريص العدوى .

    اصابات الطحال اكثر شيوعآ من
    الاعضاء الاخرى بسبب موقعه
    في البطن ، فقد يجرح بسبب حادث سيارة





    وظائف الطحال :


    لم يتوصل إلى معرفة جميع
    وظائف الطحال إلا أنه يقوم بـ :


    - يساهم الطحال مع الكبد في صنع كريات
    الدم الحمراء عند الجنين ،
    ويفقد هذه الوظيفة بعد الولادة

    - يعتبر الطحال مخزنآ رئيسيآ للدم
    (إذ يمكنه إختزان 1/5 إلى 1/4 دم الانسان )
    ، حيث يقوم بخزن الدم على صورة مركزة
    ، ويفرغه في الدورة
    الدموية في الحالات الطارئة كالنزيف

    - يقوم الطحال بتنظيم كمية الدم المارة في الاوعية الدموية
    - يعمل الطحال على تنقية الدم
    من الشوائب والميكروبات بفضل
    الجيوب والفراغات
    الدموية الكثيرة المبطنة بخلايا بلعمية

    - يعتبر الطحال مقبرة الكريات الحمراء ، وما تجدر الاشارة
    إليه أ، الكريات الحمراء تموت
    قبل وصولها الطحال
    وليس فيه ، ولكنها تدفن فيه

    - يقوم الطحال بتجميع كريات الدم الحمراء
    الهرمة وإبادتها وهذه وظيفة مهمة حيث تتحلل مادة
    الهيموجلوبين ويستعملها الكبد في صنع
    الصفراء ويذهب الحديد
    ليساهم في تكوين هيموجلوبين جديد

    - يلعب الطحال دورآ في المناعة بفضل العقد الليمفاوية
    ( كريات مالبيجي )
    التي تصنع كريات الدم البيضاء
    الليمفاوية ، حيث
    أن الطحال يحتوي على جلطات من خلايا
    الدم البيضاء تسمى اللمفاويات تطلق بروتينات خاصة
    في الدم، وتدعى هذه
    البروتينات بـ الاجسام المضادة التي تحارب
    البكتيريا والفيروسات وأية مواد أخرى تسبب العدوى ، كما
    أن الطحال يقوم بإبادة الطفيليات و البكتيريا
    بواسطة البلاعم ( خلايا
    كبيرة موجودة في الفراغات الاسفنجية )

    الخصية Testis




    عضو التناسل الاول عند الرجل ، ويوجد خصيتان
    عند الرجل ، تتوضع كل منهما في احد جانبي كيس
    الصفن ، وبيضاوية الشكل بحيث تشبه
    مقلة العين
    ، وهي شديدة الحساسية


    التركيب الداخلي للخصية

    يلاحظ أن سطح الخصية الخلفي يرتبط بالقطب العلوي للبربخ
    ، ويمتد من داخل الخصية
    امتدادات ليفية متشعبة تصل إلى
    الغلالة البيضاء ، تقسم الخصية إلى حوالي 400 فجوة
    تحتوي كل منها على انبوبين ملتويين أو أكثر ، طول
    الانبوب حوالي قدمين اثنين ، متوضعة
    بين الغلالة البيضاء
    والحواجز الليفية تحت نوع من الضغط .

    وبعد مسافة 2 قدم يتحد كل انبوبين معآ ليكونا انبوبآ
    مستقيمآ واحدآ ، ثم تتفاغر هذه الانابيب المنوية فيما
    بينها مشكّلة شبكة انبوبية متفاغرة ، تعرف بـ الشبكة
    الخصوية ، ثم يتحد كل 6 – 12 انبوب من هذه الشبكة فتشكل
    قناة ناقلة Efferent Duct ، يبلغ عدد القنوات المتكونة
    ما بين 15 – 20 قناة تدخل إلى بداية البربخ
    ، وبذلك ترتبط جميع فصيصات
    الخصية بالبربخ بواسطة هذه الأنابيب .


    التشريح المجهري للخصية Microscopic Anatomy


    يبدو النسيج الليفي للغلالة البيضاء كثيفآ
    ، و الحواجز والامتدادات الليفية تقسم الخصية إلى اجزاء
    صغيرة تعرف بـ الافصاص Lobes وهذه بدورها مقسمة إلى
    فصيصات Lobules ، تظهر فيها الانابيب المنوية الملتوية
    ، وكل انبوب يتكون من عدة طبقات من الخلايا التي
    يصعب تمييز انواعها بدقة
    ، كما يظهر بداخلها اذناب Spermatids.


    وتظهر الخلايا الخصوية الداعمة ، والخلايا الخاصة المعروفة
    بـ خلايا ليدغ
    أو ليدج Lydig التي تقوم بإفراز هرمون
    الاندروجين المعروف بـ التستستيرون Testosterone،
    والخلايا المنوية التي تقوم بتكوين النطاف ( الحيوانات المنوية )
    ، وهي خلايا قاعدية تدعى الخلايا المولدة للنطاف Spermatogonia
    ، تنقسم إلى خلايا منوية أولية Primary Spermatocytes،
    تتحول بـ الانقسام الميوزي Meiosis إلى خلايا منوي
    ة ثانوية تحتوي على نصف عدد الكروموسومات الموجودة
    في الانسان . ثم تنضج هذه الخلايا وتتحول حيوانات منوية
    ناضجة ( نطاف ) وذلك بأن تهاجر النواة إلى أحد طرفي
    الخلية المنوية الثانوية ، وهو الرأس ، ثم تضيق وتستطيل
    الهيولي ( السيتوبلازم ) لتشكل الذنب ، وتدعى عندئذ الارومة
    النطفية Spermatids ، وعندما تدخل إلى الانابيب المنوية
    وتبقى فيها تعتبر كائنات
    منفصلة تسمى
    الحيوانات المنوية Spermatozoa.



    وكذلك تظهر الاغلفة المحيطة
    بالخصية وهي من الداخل للخارج :


    - الغلالة البيضاء Tunica Albuginea

    تبدو اليافها كثيفة عند قطب الخصية وتكون كتلة
    ليفية تدعى جسم هيجمور Highmore
    منه تخرج الامتدادات التي تقسم الخصية إلى فصيصات


    - الطبقة الغمدية Vaginalis

    عبارة عن غشاء مصلي يقع ضمن اللفافة المنوية
    ، وهي تغطي الأوجه
    : الامامي والاوسط والجانبي للخصية
    ، وتتألف من ورقتين رقيقتين أحداهما داخلية حشوية
    ، والثانية خارجية جدارية جهة الفص ، وبينهما فجوة
    معدومة ، وهي التي تصاب بـ القيلة
    Hydrocele حيث تمتليء
    الفجوة المعدومة بالسائل


    - الطبقة الليفية العميقة :

    تتكون من اللفافة المستعرضة ، وتشكل
    كيسآ يشتمل على الحبل المنوي والخصية ، وهي تبدأ
    من الفتحة المغبنية الداخلية
    ، وترتبط عند القطب
    السفلي للخصية بالرابطة الصفنية


    - الطبقة المعلقة Cremaster

    وتتكون من العضلة المائلة الصغيرة

    - الطبقة الليفية السطحية أو الصفاق

    وهي استمرار للعضلة المائلة الكبيرة

    - الطبقة السيلوزية تحت الجلدية :

    وهي استمرار للنسيج تحت جلد العجان

    - السلخ ( طبقة الصفن الليفية ) Dartos

    لونه محمر ، قابل للانقباض ، وهو عضلة جلدية حقيقية

    - جلد الصفن :

    رقيق ، مطاط ، ملون ، شديد الحساسية ، وفي وسطه
    نتوء طويل يمثل مكان التحام ورقتي الصفن
    اللتان تبقيان منفصلتين
    عند المرأة وتشكلان الشفرين الكبيرين


    - القنوات المنوية :

    تفرز الخصية السائل المنوي إلى
    الخارج عبر مجموعة انابيب و قنوات منوية هي :


    أ- الانابيب المستقيمة
    :

    وهي الانابيب الدقيقة الموجودة
    في افصاص الخصية ، وهي انبوبين او اكثر لكل فصيص


    ب- الشبكة الخصوية Rete Testis

    عبارة عن انابيب متشابكة
    ، تكونت من اتحاد الانابيب
    المستقيمة عند جسم هيجمور Highmore


    ج- البربخ Epididymis

    انبوب صلب يقع خلف الخصية ، يفصلها عن الخصية ثلم
    مبطن بالطبقة الداخلية الحشوية من الطبقة الغمدية
    ويدعى هذا الثلم جيب البربخ . وهي ملتوية كثيرآ على
    شكل حلزوني ، بحيث أن طولها في الوضع الطبيعي 5 سم
    ، ولكن طولها الحقيقي إذ شدت يصل إلى ستة امتار
    . ولها ثلاث أجزاء : رأس دائري
    ، و جسم مثلث ، و ذنب رفيع .


    د- الاسهر Vas Defferens


    انبوب رفيع يمكن لمسه بالاصبع من اعلى الصفن تنقل
    الحيوانات المنوية من البربخ إلى الاحليل ، جدارها عضلي سميك
    ، فيكسبها الصلابة ، وهي ضيقة جدآ وطويلة جدآ
    ، إذ أن قطرها يبلغ 2 ملم وطولها يصل
    إلى 40 سم ، تتسع في نهايتها مكونة امبولة .


    تبدأ من ذنب البربخ وتسير عبر الصفن فالقناة المغبنية
    فالحوض حيث تنتهي عند قاعدة البروستات بإتحادها
    مع الحويصلة المنوية لتكونا معآ القناة القاذفة .


    فتبدأ مسيرتها بصعود الطرف الخلفي العلوي للخصية
    ثم تتجه نحو القناة
    المغبنية ضمن الحبل المنوي فتعبرها
    بشكل مائل للأسفل والامام والداخل ، وبعد اجتياز الفتحة
    المغبنية الداخلية تصل إلى المنطقة اسفل الثرب باسم منطقة
    بغروس أو بجروس Bogros وهنا تنفصل عن الحبل المنوي الذي
    يتابع سيره على العضلة الخصرية Psoas ، وتجتاز هي المنطقة
    المعروفة باسم رتسيوس الواقعة بين جدار الحوض من الخارج أو
    الصفاق السري – المثاني من الداخل ، و الثرب من الاعلى
    ، وتتقاطع مع الشريان السري على الجدار الجانبي للمثانة
    . وتصل إلى صفاق البروستات – الثرب الصادر من رتج دوغلاس
    او دوجلاس Douglas ، وتشكل مع الأسهر من الجهة الاخرى مثلثا
    قاعدته في البروستات ويقع بين الحويصلتين المنويتين ، حيث
    تتحد نهايتها المتسعة ( الامبوله )
    مع الحويصلة المنوية
    فتكون القناة القاذفه


    هـ - الحويصلة المنوية Seminal Vesicles

    عبارة عن خزان للحيوانات المنوية
    ، وهما حويصلتان كل منهما على جانب امبولة
    الاسهر ، شكلها متطاول ، وقطرها غبر ثابت

    ، وحجمها 5*1.5*0.5 سم ، ولها ثلاثة اجزاء هي العنق
    و الجسم و القاع ، وتفرز
    السائل المنوي ، وهي تقع بين الاعضاء التالية :

    1- من الامام السطح الخلفي السفلي للمثانة ، ومن الخلف المستقيم
    2- من الداخل أمبولة الاسهر ، ومن الخارج ضفائر الاوردة المنوية
    3- من الاسفل البروستات ، ومن الاعلى رتج دوغلاس

    و- القناة الدافقة Ejaculator Canal


    تتكون من اتحاد امبولة الاسهر و عنق الحويصله
    المنويه ، وهما قناتان توجدان داخل البروستات
    ، طول الواحدة 2.5 سم ، وتصب السائل المنوي
    المحمل بالحيوانات المنوية في
    الاحليل البروستاتي
    حول العييبة البروستاتية Prostatic Utricle



    وظائف الخصية :

    تقوم الخصية بوظيفتين هامتين هما :

    1- صنع النطاف ( الحيوانات المنوية )
    2- افراز هرمون التستوستيرون

    - تشكيل النطاف Spermatogenesis

    يبدأ تشكيل النطاف في جميع الانابيب
    المنوية ، اثناء مرحلة البلوغ ، وتستمر مدى الحياة .

    ويتم تشكيلها بتأثر من الهرمون الحاث للجراب F.S.H
    ، وبعد صنعها يتم خزنها في القناة الناقلة لكي تحصل
    على المواد المغذية ، وتتخلص
    من ثاني اكسيد الكربون الناتج عن استقلابها .

    وتحتوي الحويصلة المنوية على كمية من سكر الفركتوز و
    الاينوسيتول Inositol و احماض امينية و بروستاغلاندين
    Prostaglandin و مولد الليفين ، وتقوم الحويصلة بإفراغ جميع
    هذه المحتويات لحظة القذف المنوي في نهاية عملية الجماع الجنسية
    داخل القناة الدافقة أو القاذفة ، بعد أن تكون القناة
    الناقلة ( الاسهر ) قد افرغت نطافها ، مما يزيد في حجم
    المقذوف المنوي ، وتتغذى النطاف على الفركتوز ، ثم تقوم
    البروستات بإفراز سائل حليبي شفاف قاعدي التفاعل
    ، يحتوي على فيتامين ج 12 و كالسيوم
    ، فيعمل على تخفيف لزوجة السائل المنو


    - تنظيم عملية تشكيل النطاف :

    إن الهرمون الحاث للخلايا الخلالية ICSH يرفع نسبة
    الاندروجين في الخصية مما يحافظ على عملية تشكيل الحيوانات
    المنوية . غير ان الحفاظ التام لعملية التشكيل تتم بواسطة
    الهرمون الحاث للجراب FSH و
    الهرمون الحاث للخلايا الخلالية I.C.S.H. معآ .


    وتتطلب العملية درجة حرارة أقل من حرارة الجسم
    ، ويتم تأمينها بواسطة كيس الصفن الذي تتراوح درجة
    حرارته ما بين 34 – 35 ˚م ، ومن هنا فإن وجود
    الخصيتين داخل البطن ، وهو ما يسمى بـ الخصية الهاجرة تؤدي
    إلى تنكس الانابيب المنوية وعدم قدرتها على تكوين النطاف
    فيحدث العقم ، أما وجود خصية هاجرة واحد ، وبقاء
    الثانية في الصفن فيكفي
    لتشكيل عدد من النطاف يكون كافيآ للالقاح .

    تموت الحيوانات المنوية عند درجة حرارة 42 ˚م
    ولهذا تتوقف عملية تشكيل النطاف اثناء الاصابة بالحمى .


    تكون الحيوانات المنوية بعد تكوينها ساكنة لا حراك فيها
    ، وبعد وصولها إلى البربخ ومكوثها مدة 18 ساعة تصبح قادرة
    على الحركة وعلى تلقيح البويضة ، وهذا ما يعرف بالنضج Maturation،
    وهي لا تتحرك إلا في وسط ضعيف الحموضة ، درجة حوضته 6 – 6.5
    . ولكن نحن نعلم أن افرازات المهبل درجة حوضتها مرتفعة
    فالـ PH يتراوح مابين 3.5 – 4 ، وهنا يأتي دور افرازات
    البروستات التي تصب في القنتاة الدافقة ، إذ تعمل على
    تخفيف حموضة المهبل ، فيخرج السائل المنوي وحموضته أو
    الرقم الهيدروجيني له يساوي 7.5 . وتستطيع الحيوانات
    المنوية أن تعيش في القنوات عند الرجل عدة اسابيع ،
    أما بعد قذفها فأقصى فترة حياة لها
    هي 72 ساعة
    ، وإذا جمدت إلى -100 ˚م فيمكنها الحياة لمدة سنة .


    كمية السائل المقذوف في المرة الواحدة تتراوح من 2 – 4 سم³
    ، وكل سم³ واحد يحتوي على 100 مليون حيوان منوي ، وإذا
    انخفض عدد النطاف في كل سنتيمتر مكعب واحد
    فإنه يكون غير قادر على
    الاخصاب ، ويعتبر عقيمآ Sterile.

    تتحرك داخل الجهاز التناسلي الانثوي بسرعة 3 ملم
    في الدقيقة ، ويكون 80% منها
    متحركة عند القذف
    و 60% بعد ثلاث ساعات .




    --------------------------------------------------------------------------------

    البروستات ، غدة البروستاتا
    Prostate





    البروستات إحدى أعضاء الجهاز التناسلي عند الرجل ،
    وهي غدة تحيط بالجزء الأول من الحالب ureter ، تقع
    داخل المثانة bladder،
    بين المستقيم
    خلفآ وعظم
    العانة أمامآ ، وزنها 25 غم .


    تتألف غدة البروستات من فصين lobes جانبيين في الخلف
    ، وفصين ثانويين ، أحدهما في
    الوسط والثاني خلف الحبل المنوي .


    حجم غدة البروستات عند
    الشخص الطبيعي 3 سم طولآ و4 سم عرضآ .

    يزداد حجمها مع تقدم العمر . حتى أنها
    تصبح بعد الستين ضعف أو ثلاثة أضعاف حجمها الأصلي .




    وظيفة غدة البروستات إفراز سائل حليبي الشكل ، أثناء
    العملية الجنسية ، وهو سائل قاعدي التفاعل ، يحتوي على
    دهون فوسفورية تكسبه اللون الحليبي ، وهو يعمل
    على تخفيف لزوجة السائل
    المنوي ليسهل حركة الحيوانات المنوية .


    المراكز العصبية المسؤولة
    عن الاثارة الجنسية وافراز
    السائل المنوي توجد في
    النخاع الشوكي في الفقرة القطنية الرابعة


    -------------------------------------------------------------------------------------------------
    القضيب ، عضو الذكر Penis (penile)



    القضيب أحد أعضاء الجهاز التناسلي عند
    الرجل male sexual organ ، ويقع في الجزء
    الأسفل من القاع ، ويشتمل على جزء خلفي ، وهو
    الجذر root of penis ، وجزء أمامي وهو القضيب
    الحقيقي shaft ( **** of penis) ، وينتهي
    من الامام بـ ( الحشفة )
    التي يوجد في وسطها
    فتحة مستطيلة الشكل ، وهي توصل إلى الاحليل .


    يتركب القضيب من الجسم الاسفنجي spongy **** وه
    و جسم قابل للإنتصاب وهذ الجسم يحيط بـ الاحليل Urethra
    وهو القناة الداخلية التي تعمل
    كمجرى للبول ثم
    تصبح مشتركة للبول والسائل المنوي .


    يحيط بالإحليل الجسم الاسفنجي الذي يشكل من الخلف
    انتفاخ يدعى البصلة ومن الامام
    انتفاخ آخر هو الغدة
    . يبلغ معدل طوله ما بين 12 – 14 سم .


    يحيط بالجسم الاسفجني الاجسام الكهفية وهي
    عبارة عن اسطوانتين cylinders تمتدان من فروع العظم العاني حتى الغدة .


    ترتبط العناصر الاخرى للجهاز التناسلي الذكري
    بالقضيب وتشمل الإحليل و
    القلفة Foreskin
    و حشفة القضيب glans of penis .


    جلدة القلفة تغطي رأس القضيب وتحميه

    حشفة القضيب انتفاخ مخروطي الشكل يقع عند قمة القضيب
    . وعند الرجال غير المختونين ،
    تكون الحشفة محاطة
    بالقلفة المعلّقة بعنق القضيب .

    عند بلوغ عمر الثلاث سنوات تقريبآ ، تصبح القلفة
    عادة قابلة للإرتداد إلى الخلف بحيث يمكن الكشف عن الحشفة
    ، وهي حتى ذلك الوقت تكون متصلة بالحشفة . ويكون باطن
    القلفة مغطى بغدد زهمية تفرز مادة اللخن smegma وهي مادة
    ينبغي إزالتها بإستمرار
    عن طريق تنظيف
    القضيب بعناية وإنتظام


    يحتوي القضيب على
    نهايات عصبية حساسة للمس والضغط والحرارة

    حشفة القضيب
    تكون حساسة أكثر من جسم القضيب .
    ومن المناطق الاخرى الاكثر حساسية هناك الحافة
    التاجية coronal ridge التي تفصل الرأس عن الجسم ،
    وأيضآ عند المنطقة المثلثية
    الصغرى على الجانب السفلي من القضيب


    أثناء الاثارة الجنسية تمتليء الاوعية الدموية في
    النسيج الاسفنجي بالدم فتنتفخ ، فينتقل
    القضيب من مرحلة الترهل
    إلى التصلب وهذ
    ا ما يسمى بـ الانتصاب erection

    ادخال القضيب المنتصب في مهبل المرأة يدعى جماع coitus
    أو اتصال جنسي intercourse ، وعندما يصل الرجل إلى ذرو
    ة حماسه الجنسي the pinnacle of sexual excitement يتم
    خروج المني semen وهذه
    العملية تسمى بـ القذف ejaculation

    المني يحتوي على ملايين الحيوانات المنوية semen
    . واحد فقط من هذه الحيوانات المنوية سيكون قادرآ
    على إختراق وتخصيب بويضة
    المرأة egg ، ونتيجة لذلك يحصل الحمل pregnancy


    إن شكل القضيب من حيث
    اللون والحجم لا علاقة له ببنية ذلك الشخص الجسدية


    الكثير يعتقد أن القضيب الطويل و الكبير الحجم هو
    الأفضل والمرضي لرغبة المرأة الجنسية ، لكن في الحقيقة
    أن التأثير الفسيولوجي لقطر القضيب ضئيل
    بالنسبة للمرأة
    ، لأن المهبل يتعدل بشكل
    تدريجي ليتلائم مع محيط القضيب .

    كما أن طول القضيب غير مهم ، لأن الثلث
    الأول من المهبل مليء بالنهايات العصبية التي
    تتجاوب للتحفيز الطبيعي . إذآ الأمر نفسي وسلبي
    في نفس الوقت . المهم هو أداؤه للوظيفة
    وقدرته على الاستمرار
    في الانتصاب أثناء الإتصال الجنسي .


    --------------------------------------------------------------------------------------------------
    المبيض Ovary

    المبيض هو عضو التناسل الاولي عند المرأة ، شكله يشبه حبة
    اللوز أو الفاصولياء ، ويختلف حجمه من إمرأة إلى اخرى
    ، بل وعند نفس النرأة ، يتراوح حجمه ما
    بين 3.5 – 5 سم طولآ، و 2.5 سم عرضآ ، و 1 – 1.5
    سم سمكآ ، ووزنه من 5 – 10 غم .


    قبل البلوغ يكون سطح المبيض املسآ ناعمآ
    ، ولكن بعد البلوغ ، وتكرار عملية الاباضة يصبح
    سطح المبيض مجعدآ بسبب الندب
    التي تخلفها حوصلات دوغراف بعد انفجارها .

    وبعد سن اليأس يذوي وينكمش ويضمر حجم المبيض

    تركيب المبيض

    يتكون المبيض من عدد كبير جدآ من الخلايا البيضية
    الاولية المتوضعة وسط مادة اساسية مؤلفة من نسيج ضام ،
    وسطحه الخارجي مغطى بطبقة واحدة من الخلايا الطلائية
    المكعبة تعرف بـ " الطلاء الجرثومي " Germinal epithelium
    ، وغالبآ ما تزول هذه
    الطبقة عند المرأة بعد البلوغ .


    اسفل القشرة توجد محفظة ليفية تتكون من الياف
    من النسيج الضام ، تدعى "
    الغلالة المبيضية البيضاء " Theca Albuginea.


    المبيض يتكون طبقتين هما :

    - اللب Medulla

    عبارة عن نواة مركزية غنية بالاوعية الدموية التي تتوضع
    بين نسيج ضام عضلي ، وهو
    الجزء الاكبر من
    المبيض ، تحيط به الغلالة البيضاء


    - القشرة Cortex

    طبقة رقيقة سطحية ، مولدة للبييضات ، بيضاء اللون
    ، تحتوي على آلاف الحويصلات الاولية primordial follicles
    ، حجمها 0.25 – 1 ملم ، تتألف الواحدة منها من بييضة
    تتكون من طبقة واحدة من الخلايا
    المحببة ، وبينها خلايا
    متطورة تفرز هرمونات .


    تقع القشرة بين الطلاء الجرثومي المتكون من خلايا طلائية
    مكعبة من الخارج ، و الغلالة
    البيضاء من الداخل ، وهي تحيط باللب .


    في كل شهر تبدأ إحدى الحويصلات الأولية بالنمو لتتحول
    إلى جراب دوغراف Follicle of De Graaft ، وتتكاثر
    الخلايا المحببة وتفرز سائلآ يدعى " السائل الجريبي
    " الذي يدفع بالبييضة الاولية O Oً Gonium إلى
    أحد جوانب الجراب ، ويكون على جدار البييضة الاوليه
    منطقة شفافة zona pellucida ومغطاة بخلايا محببه تدعى "
    الاكليل الشعاع " corona radiate . والجدار الداخلي لجراب
    دوغراف مبطن بخلايا محببة بشكل أكثف تكوّن " الغشاء المحبب
    " Membrane Granulosa ، وتتطور الخلايا خارج هذا الغشاء
    المحبب لتشكل طبقة تدعى " الغلاف الداخلي " Theca Interna
    ، يقوم بإفراز الهرمونات ، أما الخلايا خارج هذا الغلاف الداخلي
    فتشكل محفظة كاذبة تدعى " الغلاف الخارجي " Theca Externa ليس
    له وظيفة إفرازية . وعند الإباضة ينشق جراب دوغراف
    الناضج وينفجر من منطقة
    الاكليل الشعاع فتخرج منه البويضة .


    وقبل حدوث الاباضة يستكمل الانقسام الميوزي في
    البويضه الاوليه بحيث تعطي الجسم القطبي الاول الذي تحمل خلاياه 23 كروموسومآ ، والبويضة الاولية تحمل 23 كروموسومآ ، تتحد هذه البويضة
    الاولية مع حيوان منوي يحتوي أيضآ على 23
    كروموسومآ ، فتصبح البويضة ملقحة وتحتوي
    على 46 كروموسومآ
    ، منها 23 من البويضة
    الاولية ، و 23 من الحيوان المنوي .


    وبعد حدوث عملية الاباضة ينخمص جراب دوغراف
    ، وتتحول الخلايا المحببة إلى خلايا ملوتنة Luteal ،
    ويتحول الغلاف الداخلي إلى
    غلاف لويتيني Theca Lutein Cells،
    ويظهر الجسم الاصفر ليقوم بعملية افراز هرمون
    الاوستروجين و البروجسترون
    . فإذا لم تفلح البويضة يضمر هذا
    الجسم الاصفر ويزول خلال 10 ايام ، ويحدث نزول دم
    الطمث ، ويتحول إلى ما
    يسمى بـ الجسم الابيض وهو عبارة عن ندبة ميتة .


    أما إذا حدث الالقاح فإن الجسم الاصفر يستمر
    في النمو والافراز فيبلغ حجمه 3 سم²
    ، ويستمر في افراز هرمون البروجستيرون حتى
    الشهر الثالث من الحمل
    وهو وقت تكون المشيمة التي تأخذ دور الافراز عن الجسم الأصفر .


    يحتوي المبيض عند الفتاة حديثة الولادة حوالي 2 – 3
    ملايين بييضة اولية ، وعند عمر 7 سنوات ينخفض العدد
    إلى حوالي 300000 بييضة ، وعند البلوغ حوالي 5 –
    6 آلاف بييضة ، ينضج منها ويخرج إلى قناة فالوب
    واحدة كل شهر بالتناوب طوال مرحلة النشاط الجنسي .
    فيكون مجموع البويضات الناضجة التي يتم افرازها
    عند الانثى حوالي 360 بويضة ، وعند سن اليأس يبقى
    في المبيض بضع مئات من البويضات غير الناضجة ، ويلاحظ
    أن بعض حويصلات دوجراف تنمو وتنضج ولكنها لا تنفجر
    ولا يخرج منها بويضات ، وبالتالي لا يتكون الجسم
    الاصفر ، وهنا يجف السائل الجريبي
    ، وتتحول الحويصلة إلى كتلة ليفية .


    وظائف المبيض

    يقوم المبيض بوظيفتين اساسيتين هما :

    - تكون البويضات وقد سبق شرحها
    - افراز هرمونات جنسية وهي :
    أ- الاوستروجين ( الاوستراديول ) Estrogen :
    يبلغ معدل افرازه اليومي 0.07 مغم في بدء
    الطور الجريبي ، و 0.6 مغم قبيل الاباضة مباشرة
    وهو يعمل على زيادة حجم الاعضاء التناسلية
    ، و زيادة الشهوة الجنسية
    ( الليبيدو Libido )، ولهذا يدعى هرمون الحب و الحنان


    ب- البروجسترون Progesterone : معدله في الدم عند
    الرجل 0.3 نانوغرام / سم³
    ، وعند المرأة 0.9 نانوغرام / سم³ اثناء
    المرحلة الجريبية أو مرحلة التكاثر ، أما خلال
    المرحبة اللوتينية أو الافرازية فيزداد
    افراز المبيض له 20 ضعفآ
    فيرتفع معدله في الدم إلى 15 نانوغرام / سم³

    وهو يعمل على تهيئة بطانة الرحم لاستقبال
    البويضة وتثبيت الجنين
    في الرحم ، ولذا يدعى " هرمون الحمل "


    ج- الاندروجين
    د- الرولاكسين



    التغيرات المصاحبة لعملية الاباضة في بطانة الرحم = الطمث




    يتألف الرحم من ثلاث طبقات هي من الخارج للداخل
    : طبقة مصلية ، طبقة عضلية ثخينة
    ، و طبقة مخاطية تدعى بطانة الرحم Endometrium .


    يحدث في بطانة
    الرحم تغيرات بتأثير هرمونات المبيض تؤدي
    إلى حدوث نزيف دموي من بطانة الرحم يدعى " الطمث
    " ، ويمر الغشاء المخاطي لبطانة
    الرحم خلال الدورة الطمثية بالمراحل التالية :


    1- مرحلة التكاثر proliferative phase :
    يبدأ من اليوم الخامس من نزول دم الطمث ويستمر
    حتى اليوم الرابع عشر ، ففي اليوم الخامس يكون غشاء
    بطانة الرحم دقيقآ لا يزيد سمكه عن 2 ملم ، وتبد
    أ ترويته الدموية وثخانته في الازدياد ، وتكون الغد
    د مستقيمة وخلاياها اسطوانية مرتفعة ، ثم تأخذ في الكبر
    والتعرج . وهذه المرحلة تتبع نمو جراب
    دوغراف في المبيض
    فتعرف بـ " المرحلة الجرابية "


    2- مرحلة الافراز أو المرحلة
    البروجستيرونية secretory or progesterone phase

    تمتد ما بين اليوم 15 – 28 من بدء الطمث : تتضاعف خلاله
    ثخانة بطانة الرحم
    ، فيصبح سمكها 4 – 5 ملم ، ويزدا
    د حجم الغدد ويكثر تعرجها
    ، وتنتفخ البطانة أكثر
    ، وتأخذ الشرينات الحلزونية
    بالظهور والاستمرار في ازدياد
    الحجم والوضوح ، ويبلغ حجم الغجج والشرينات
    والخلايا في ذروته في اليوم الثامن والعشرون


    3- مرحلة الطمث
    في حال عدم تلقيح
    البويضة يتساقط غشاء بطانة الرحم
    المنتفخ تاركآ الطبقة الداخلية سليمة ، ويحدث
    نزيف دموي هو الطمث
    ، ويستمر من اليوم الاول حتى اليوم الخامس



    التعديل الأخير تم بواسطة نبراس الشوق ; 14-06-2010 الساعة 06:06 AM

  4. #4
    الصورة الرمزية فرح
    صبيه مهمه

    الحالةغير متصل
    تاريخ التسجيل May 2008
    الدولةحيــــــ مــصـــر ــــاتي
    المشاركات14,156
    معدل تقييم المستوى 283

    افتراضي

    مفاصل ، المفاصل Joints

    المفصل هو عبارة عن ارتباط أو تلامس بين عظمين من
    عظام الجسم فيما بينهما ، أو بين عظم وغضروف
    ، بشكل يمكن لأجزاء المفصل القيام بالحركات المطلوبة بحرية .


    انواع المفاصل :

    هناك ثلاثة أنواع من المفاصل وهي :

    - المفاصل الليفية Fibrous joint :

    وفيه تلتحم العظام فيما بينها ، بواسطة نسيج ليفي
    لا يسمح بأي نوع من الحركة . ومع تقدم العمر يختفي
    الخيط الليفي ، ليحل محله رباط عظمي ، هو تداخل العظام
    بعضها ببعض مكونة التحاماً ، تظهر آثاره على شكل خيط
    رفيع يدعى الدرز Suture ، كما هو
    الحال في عظام الجمجمة و ارتباط الأسنان بالفك .


    - المفاصل الغضروفية Cartilaginous joint :

    يوجد بين نهايات العظام المتجاورة ، طبقة من الليف
    الغضروفي الأبيض ، الذي يسمح بحدوث حركات خفيفة جداً
    ، وذلك بفعل الضغط على هذه الطبقة الليفية الغضروفية
    ، وهذا ما يعرف بـ المفصل الغضروفي الثانوي ، أو الليفي
    الغضروفي fibrocartilage ، كما هو

    الحال في مفصل العانة وما بين الفقرات .





    وهناك المفصل الغضروفي الأولي
    ، حيث يرتبط العظم مع غضروف شفاف
    hyaline cartilage ، ولهذا يدعى المفصل الشفاف
    hyaline joint كما هو الحال بارتباط الأضلاع
    بغضروف القص حيث لا توجد حركة أو هي محدودة جداً .






    - المفاصل المصلية أو الزلالية Synovial joint :





    بنية المفصل الزلالى




    وهي أهم المفاصل وأكثرها انتشارا في الجسم
    ، وتمتاز بوجود غشاء مصلي
    ، ويمكنها أن تؤدي
    جميع انواع الحركات
    ، ولهذا فقد قسمت إلى خمسة انواع
    ، حسب نوع الحركة التي يؤديها المفصل وهي :


    1- المفصل الكروي الحقي Ball and socket joint :




    وهي أكثر المفاصل حرية في الحركة ، في جميع الاتجاهات
    ، من ثني ومد ورفع وتقريب وتدوير،
    مثال ذلك مفصل الكتف و مفصل الفخذ


    2- المفصل الرزي Hinge joint :




    يسمح بالحركة في مستوى واحد فقط . أي الثني والمد كما هو
    الحال في مفصل الكوع والركبة
    والعقب ومفاصل السلاميات


    3- المفصل المنزلق Gliding joint أو المفصل المسطح plane joint :






    في هذا النوع من المفاصل تنزلق سطوح التمفصل ، فوق بعضها البعض
    ، مثل مفصل القص – الترقوة ، و الأخرم –
    الترقوة ، والمفاصل بين عظام الرسغ والعقب


    4- المفصل المداري Pivot joint :




    وهو يسمح بالحركة حول محور واحد فقط . على شكل دوران
    ، مثل المفصلين القريب والبعيد ، بين الكعبرة
    والزند ، وكذلك بين فقرة
    الأطلس ، ونتوء فقرة المحور .


    5- المفصل السرجي – اللقمي condyloid saddle joints :



    تجري فيه الحركات حول محورين اثنين ، فتسمح بحدوث الثني والمد والابعاد
    والتقريب ، مثل مفصل الرسغ ،
    ومفاصل بين السلاميات والمشط .


    تشتمل المفاصل المصلية على ما يلي :

    (أ) غضروف شفاف Hyaline :




    يغطي سطوح العظام عند التمفصل ، وهو ناعم ومتين
    ، بحيث يسمح بسهولة
    التلامس وتحمل الثقل .


    (ب) رابطة المحفظة Capsular Ligament:
    عبارة عن حزمة من النسيج الليفي
    ، تحيط بالمفصل وتربط
    العظام مع بعضها
    البعض ، بحيث تسمح لها بالحركة وتدعمها


    (ج) مكونات دخل المحفظة :
    تحتوي المحفظة على بعض المكونات
    التي تتوضع خارج
    الغشاء المصلي ، وهي ضرورية للمحافظة على ثبات المفصل


    (د) الغشاء المصلي Synovial membrane :
    يتكون من خلايا طلائية افرازية ، تفرز
    سائلاً لزجاً يشبه زلال البيض ، يدعى السائل المصلي
    . وهو الذي أعطى هذه المفاصل اسمه بالمفاصل المصلية
    ، وهو يعمل على تزييت وتسهيل حركات المفصل ، ويعمل
    على تثبيته وتغذيته . ويتواجد أسفل الرابطة المحفظية
    ، ويغطي جميع أجزاء العظام الداخلية ، في المفصل
    ، الغير مغطاه بالغضروف الشفاف ، كما يوجد فيه أكياس
    صغيرة تدعى البورصة تعمل على كعازل ، يحول دون
    احتكاك العظام فيما بينها
    ، أو مع الروابط أو الأوتار أو الجلد .


    (هـ) المكونات خارج المحفظة :
    معظم المفاصل لها روابط خارج المحفظة
    ، تعمل على تقوية وتثبيت المفصل .


    (و) العضلات :
    يرتبط على عظام المفصل ، عضلات يؤدي تقلصها إلى حركة المفصل

    وظائف الروابط :

    تعمل الروابط على تحديد حركة المفاصل ، وتمنع تجاوزها
    الحد المعين لها ، كما أنها تعمل على حماية عظام المفاصل
    من أي أذى . أي أن وظيفة
    الروابط هي المنع والتحديد والحماية .


    أهم المفاصل المصلية :

    1- مفصل الكتف Shoulder joint :

    يتكون من رأس العضد والحفرة الأروحية ( الجوف الحقّاني
    glenoid cavity ) للوحة الكتف ، ويربط بينهما
    روابط متينة ، ويحيط به غشاء مصلي يغطي أجزا
    ء العظام غير المغطاه بالغضروف ، ويوجد هذا
    الغشاء داخل المحفظة المفصلية ، ويوجد على أجزا
    ء المفصل أوتار العضلات ، التي تسمح بإجراء حركات
    المفصل ، وهي الثني و المد و
    الابعاد و التقريب و الدوران و الحركات المتعاقبة


    2- مفصل الكوع Elbow joint :

    وهو من النوع الرزي ، يربط بين النهاية السفلى للعضد
    ، والنهايات العلوية للكعبرة والزند . ويحتوي على الغضروف
    ، ورابطة المحفظة ، والغشاء المصلي ، وروابط تسمح بأداء
    حركتين فقط . هما الثني بفضل العضلة ثنائية
    الرأس ، والمد بواسطة
    العضلة ثلاثية الرأس Triceps.


    3- مفصل الرسغ Radiocarpal joint :

    يربط بين الطرف السفلي للكعبرة ، والجزء الخلفي لعظام المعصم
    : الزورقي Scaphoid و الهلالي Lunate و المثلثي Triquetral ،
    ويفصل بينها قرص من الغضروف الليفي الابيض . وهو من نوع
    Condyloid ويستطيع أن يؤدي
    جميع الحركات ،
    من ثني ومد وإبعاد وتقريب .


    4- المفصل الرسغي – المشطي Carpo - ****carpal Joints :

    ترتبط عظام
    المعصم فيما
    بينها ، بواسطة تجويف مفصلي
    واحد ، ويتحرك الصفان اللذان تشكلهما عظام المعصم
    ، فوق بعضهما البعض . كما أن عظام المعصم ترتبط بعظام
    مشط اليد ****carpus ، وترتبط عظام المشط ، بدورها
    بقواعد الصف الاول من سلاميات الأصابع ، ويدعى هذا
    الارتباط بـ مفصل برجم Knuckle Joint، ويمكن للاصابع
    أن تنثني تماماً ، على عظام المشط ، كما يمكن لها أن تمد
    إلى أكثر من زواية 180 درجة
    ، وهناك روابط ليفية تدعم هذه المفاصل .


    5- المفصل العجزي – الحرقفي Sacroiliac joint :

    حيث يرتبط العجز ، بالحرقفة
    ، بواسطة نوعين من الربط هما المصلي والليفي .


    6- المفصل العاني Symphysis Pubis :

    حيث ترتبط عظمتا العانة
    ، بواسطة غضروف شفاف
    ، وغضروف ليفي ، مما يحد من حركتها .


    7- مفصل الورك Hip Joints :

    وهو من المفاصل المصلية ، من النوع الكروي – الحقي
    ، وهو عبارة عن توضع رأس عظم الفخذ في تجويف عظم
    الحرقفة ، ويربط فيما بينهما محفظة ، تدعمها مجموعة
    من الروابط هي الرابطة الحرقفية – الفخذية ، والوركية
    – الفخذية ، والفخذية – العانية ، والدائرية ، ويستطيع
    هذا المفصل ، القيام بجميع
    الحركات مثل الثني والمد والابعاد والتقريب .


    8- مفصل الركبة Knee Joint :

    وهو مفصل رزي . يربط بين عظم الفخذ والظنبوب
    حيث تتوضع اللقمتان Condyles اللتان في أسفل
    عظم الفخذ ، في التجويفين الأروحيين
    للظنبوب Glenoid Cavity of Tibia وأمامهما
    تقف الرضفة ، يساعد على تثبيت هذه العظام محفظة
    ، وغشاء مصلي ، يبطن رابطة المحفظة والسطح الداخلي لوتر
    الرضفة ، ويغطي العظام غير المغطاه بالغضروف ، ويوجد أقراص من
    الغضروف الليفي الأبيض ، ومجموعة من الطبقات الشحمية والأكياس
    المصلية Bursae لتمنع الاحتكاك بين سطوح عظام المفصل ،
    كما يدعم هذا المفصل ثلاثة
    روابط ، إحداهما
    أمامية وإثنتان جانبيتان .


    9- مفصل العقب Ankle Joint:

    وهو من النوع الرزي Hinge ، وهو يربط بين أسفل الظنبوب
    ، ونتوئه الأسفل ، وأسفل
    الشظية ، ونتوئه الجانبي ، وعظمة
    الكرسوع . يحيط بالعظام غضروف ، ويدعم
    المفصل أربع روابط متينة ،
    وروابط بينية بين الظنبوب والشظية وحزم ليفية .


    10 – مفصل القدم و اصابع القدم :

    وهي تربط بين عظام العقب فيما بينها ، وبين عظام
    العقب وعظام مشط القدم ، وبين هذه والسلاميات ، وبين
    السلاميات فيما بينها ، وهي تعمل
    على حفظ توازن الجسم ، ودعم أقواس القدم .


    -------------------------------------------------------------------------------------------------
    العمود الفقري
    Vertebral Column








    يتألف العمود الفقري من 33 فقرة Vertebra ، منها :-
    • 7 فقرات عنقية
    • 12 فقرة صدرية
    • 5 فقرات قطنية
    • 5 فقرات عجزية
    • 4 فقرات عصعصية

    تتألف الفقرة من الجسم والقوس . ويتوضع بين كل فقرتين قرص
    (دسك) Disc . ويمتد على طول العمود الفقري رابطتان
    Ligaments أمامية وخلفية
    تساعدان على حماية
    العمود الفقري أثناء الانثناء .


    - جسم الفقرة :

    عبارة عن كتلة عظمية قصيرة اسطوانية ، يلتصق كل جسم بالذي
    يليه بواسطة قرص يبلغ سمكه ما بين ثلث أو خمس جسم الفقرة ،
    ويتكون هذا القرص من الغضروف الليفي ومن كتلة مركزية من
    نسيج لين ، وتعمل هذه الاقراص على التقليل من الثقل على اجسام ا
    لفقرات ، كما أنها تكسب العمود
    الفقري قابلية الانثناء والحركة .


    - قوس الفقرة :

    يصدر القوس من الجزء العلوي
    الخلفي للجسم ، ويتألف من جزئين :

    الأول : قصير دائري ويتجه للخلف ويدعى سويقة Pedicle
    الثاني : على شكل صفيحة يدعى الصفيحة Lamina

    تلتقي الصفيحة مع الصفيحة من الجهة الأخرى فيتشكل من
    تلقائها ثقب Foramen ، وتتوالى هذه الثقوب فوق بعضه
    ا البعض مكونة " القناة
    الشوكية " التي يمر عبرها النخاع الشوكي .


    بينما يوجد أسفل كل سويقة نقرة Notch
    ، وكل نقرتين في فقرتين فوق بعضهما البعض يكونان حفرة
    أو ثقباً Hole تمر منه الاعصاب
    والاوعية الدموية المغذية للنخاع الشوكي .


    ويختلف حجم الثقب من نقطة لأخرى ، فيبدي اتساعين
    ، أحدهما " التوسع العنقي " والثاني " التوسع القطني
    " حيث تخرج منهما الاعصاب الكبيرة
    المتجهة للأطراف العلوية والاطراف السفلية .


    ومن المعروف أن الجنين يكون
    داخل الرحم في وضع انثناء تام
    ، وهذا يؤدي إلى ايجاد تقعرين أوليين للأمام أحدهما قبيل العجز
    والاخر في العجز نفسه ، ثم يتكون تقعران ثانويان
    تحدبهما للأمام وهما التقعر
    العنقي و التقعر القطني .


    و الفقرتين الأوليتين لهما
    خاصيات منفردة توجد التعريف بهما .


    - الفقرة الاولى : الفقهة Atlas وهي الفقرة العنقية
    الاولى وهي تحمل الجمجمة ، وليس لها جسم ، وإنما تتكون من
    كتلتين عظميتين جانبيتين ترتبطان بواسطة قوس أمامي وقوس خلفي
    ، وكل كتلة لها سطح علوي مقعد تربض عليه الجمجمة
    ، والسطح السفلي دائري ومنبسط يتمفصل مع سطح شبيه
    له من الفقرة الثانية " المحور " وعلى الجانبين يوجد نتوء
    عظمي ترتبط به الرابطة القوية
    للأطلس فتقسم الثقب
    إلى جزئين ، أمامي صغير وخلفي كبير .

    - الفقرة الثانية : المحور Axis تمتاز بوجود نتوء
    عظمي يشبه الضرس غير حاد ، يصدر من جسمها ، وهو في حقيقته
    جسم الاطلس الذي انفصل عنها وارتبط بجسم الفقرة الثانية
    " المحور " . ويدخل هذا النتوء في الثقب الأطلسي
    فيشكل محوراً لها يسمح لها
    بالحركة المدارية والدائرية حوله .


    تركيب الفقرات العظمية




    يتكون العمود
    الفقري من عظام اسطوانية متداخلة معاً
    . وهناك حلقة متصلة بظهر كل فقرة عظمية تحتوي على
    بروزات تسمى النتوءات والتي تبرز
    للخارج في عدة
    اتجاهات وتتصل بها الأربطة والعضلات الشوكية .

    وبين الفقرات في وسطها قناة

    يمر من خلالها الحبل الشوكي وجذوره العصبية .






    التعديل الأخير تم بواسطة نبراس الشوق ; 14-06-2010 الساعة 06:07 AM

  5. #5
    Banned

    الحالةغير متصل
    تاريخ التسجيل Oct 2009
    الدولةمصــ اسكندريه ــر(ام البشر)
    العمر 23
    المشاركات1,224
    معدل تقييم المستوى 0

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    واااااااااااااااااو موضوع كامل بجد تسلم ايدك وشكرا على مجهودك الرائع

  6. #6
    الصورة الرمزية فرح
    صبيه مهمه

    الحالةغير متصل
    تاريخ التسجيل May 2008
    الدولةحيــــــ مــصـــر ــــاتي
    المشاركات14,156
    معدل تقييم المستوى 283

    افتراضي



    اللورد احـــــمد




  7. #7
    الصورة الرمزية اميربطيبتي
    عضو

    الحالةغير متصل
    تاريخ التسجيل Jul 2009
    الدولةالسعـــوديــــه
    المشاركات3,779
    معدل تقييم المستوى 108

    افتراضي

    تسلم ايدك
    والله
    على المعلومات الرائعه والمفيده
    لاعدمناااااك

  8. #8
    الصورة الرمزية فرح
    صبيه مهمه

    الحالةغير متصل
    تاريخ التسجيل May 2008
    الدولةحيــــــ مــصـــر ــــاتي
    المشاركات14,156
    معدل تقييم المستوى 283

    افتراضي


  9. #9
    الصورة الرمزية نبراس الشوق
    جًسٌّدًٍ بٌِلآ رٌٍوح

    الحالةغير متصل
    تاريخ التسجيل May 2008
    الدولةJeddah, Saudi Arabia
    العمر 25
    المشاركات4,856
    معدل تقييم المستوى 165

    افتراضي

    يعجز اللسان على الشكر والتقدير

    يعطيك العافيه على المجهود الرائع

    وسلمت يداك على الشرح الكامل لجسم الانسان

    رووعه

    ولك احلى تقيم وبانتظار الجديد دوما




  10. #10
    الصورة الرمزية فرح
    صبيه مهمه

    الحالةغير متصل
    تاريخ التسجيل May 2008
    الدولةحيــــــ مــصـــر ــــاتي
    المشاركات14,156
    معدل تقييم المستوى 283

    افتراضي

    نبراس الشوق
    كما تعودنت منك الذوق
    اشكرك كل الشكر لزيارتك لموضوعى
    وردك الجميل الراقى
    الموضوع احلا واجمل بردك
    شكرا لك
    ارق الامانى

صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. تشريح العمود الفقرى
    بواسطة فرح في المنتدى ღღ منتدي صبايا الصحه العامه ღღ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 15-04-2010, 10:51 PM
  2. تشريح الجهاز الهضمى بالصور
    بواسطة فرح في المنتدى ღღ منتدي صبايا الصحه العامه ღღ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 15-04-2010, 10:24 PM
  3. روسية تتصور شكل الانسان بعد 200 عاما , بالصور
    بواسطة عيونكـ دنيتيـ في المنتدى منتدى صبايا الصور
    مشاركات: 59
    آخر مشاركة: 29-09-2009, 03:33 AM
  4. جسم الانسان شرح كامل بالصور
    بواسطة فرح في المنتدى ღღ منتدي صبايا الصحه العامه ღღ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 21-05-2009, 03:55 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •